Friday, March 30, 2012

الربيــــــــــــع العربي و الشفرة السوروسية ؟؟؟

آخر مواضيعي الصحفية: مقال تحليلي عن الوضعية السورية

عام يزيد مر على أحداث الثورة السورية، لا جديد يذكر و لا قديم يعاد غير أحداث التنكيل و القتل و التدمير و القمع الوحشي الذي واجه به النظام السوري الهبة الشعبية. الأسد و جيشه يستأسدون أمام شعب أعزل يعملون فيه الحديد و النار ليل نهار، قتلا و اعتقالا. تأخذ المحطة السورية وقتا يبدو كبيرا و جهدا أكبر من قطار الربيع العربي، الذي لا يزال يثبت اختلاف محطاته عن بعضها البعض و عدم إمكانية تطبيق عملية الإسقاط على طريقة الرياضيات لنظام على الآخر. فلا ربيع الأبيض المتوسط كربيع النيل كربيع ، كربيع طرابلس كربيع صنعاء و لا كل هؤلاء كربيع الشام الذي يبدو في مرحلة التشكل و تنبؤ المعطيات القائمة بمخاض له بصعوبة مخاض الشرق الأوسط الجديد، بل و لعبة بقواعد لعبة تجاذب الأقطاب.

المحطة السورية ...في قلب الاستقطاب

عوامل كثيرة سياسية و جغرافية و جيو ستراتيجية  و معطيات ساعة تجعل الوضع السوري أكثر صعوبة و تجعله مختلفا، ففرنسا ساركوزي تبدو اليوم مشغولة بمستقبل قصيرها الذي يحاول أن يحظى بفترة رئاسية ثانية، لا تبدو حظوظه حتى الآن بالوافرة للفوز بها، و أوباما الرجل الذي فضل منذ مجيئه أن لا تدخل أمريكا إلا من بوابة الناتو، معلنة هدنة صامتة غير معلنة بعد فترة اضطراب طويلة شهدتها السياسة الخارجية الامريكية في ظل السلف، حتى هو الآخر يعد نفسه مترشحا لفترة ثانية تبدو حظوظه في الفوز بها أكثر بكثير من فرص ساركوزي، باقي دول أوروبا مشغولة بأزمات قائمة و أخرى محتملة و أسئلة أفغانية عالقة و وضع باكستاني متذمر، و ربيع لما تتشكل بعد معالم و لا ملامح المناخ السياسي بعده، و لا تبدو بوادر تشكلها مبشرة حيث يبدو صعود التيار الإسلامي و كأنه قدر ربيع بحت، تيار لا يبعث ماضيه و لا خلفيته على ما يمكن أن يشكل مصدر طمأنينة أو تفاؤل بالنسبة للغرب عموما. كوكتيل الأحداث هذا لا يبدو مشروبا  يخفف طبخة النظام السوري لشعبه، الطبخة المشبعة نارا و حديدا و دمارا، و لا يبدو حتى مساعدا على تخفيف تركيزها  و توابلها الوحشية.
إن وجود سوريا و صورتها التي سبقت الربيع كآخر قلاع العروبة و كحاضنة للمقاومة سواء منها الفلسطينية أو اللبنانية أو غيرهما ووجودها لا عبا قويا في المنطقة الساخنة، حيث كانت مخاضات ميلاد الشرق الأوسط الجديد و الشرق الأوسط الكبير و التي كانت كلها مخاضات دون ميلاد، كلها أمور تشكل خلفية مربكة للتعامل مع الوضع أو للتعاطي معه على المستويين الإقليمي و الدولي، أضف إلى ذلك الحلف ما سمي حلف الممانعة أو حلف الشر، حلف تعتبر إيران أو اعتبرت من طرف الغرب على الأقل كقلب له و عنصر هام فيه، هذا الحلف كله بوزنه القانوني الدولي و الاستراتيجي ووزنه الديبلوماسي يقف إلى جانب النظام السوري، و وجود سوريا كممر للمؤن و العتاد إلى حزب الله المتمسك بخيوط اللعبة اللبنانية المعقدة، و المتغلغل في معطياتها السياسية و العسكرية، ووقوف هذا الحزب اللا مشروط و الطبيعي إلى جانب النظام السوري سيترتب عليه الكثير في حالة الحرب الداخلية و الاقتتال و حتى في الحالة الراهنة.

عام على رحيله في صمت من الوطن الرمادي ..... العالم الرياضي الكبير يحيى ولد حامدون

في أطار سنة 1948 ولد يحيى لأب ملأ الدنيا وشغل الناس هو المختار بن حامدن، ولأمه مريم منت أحمد البشير وفي أطار وشنقيطي درج الطفل الذي ترتسم على وجنتيه ملامح الذكاء،وفي بيت يتنفس أهله العلم هواء نقيا وأدبا رائقا وسلوكا شهد ابن حامدن لمحات رائقة من أدب والده المختار ..ربما كان يحيى أيضا أحد شهود المختار على أن ’’ بوشاهد ’’ هو خير الجمال
تلقى القرءان والمعارف الشرعية واللغوية في البيت في بداية عمره ثم دخل الابتدائية سنة 1959 واختصرها في ثلاث سنوات،ليلتحق في 1962 بمعهد بوتلميت العلمي،حيث كان أصغر طالب في المعهد الذي كان يضم بين جنبيه خيرة علماء البلد وخيرة طلابه أيضا
  
واصل تعليمه الثانوي والجامعي في مصر طيلة منذ العام 1964  وبعد سبع سنوات  من الدرس العلمي المعمق حصل على إجازة برتبة الامتياز وبالرتبة الأولى على دفعته،حيث عاد إلى البلاد سنة 1971 ليلتحق بالتعليم الثانوي أستاذ للرياضيات والفيزياء في الثانوية الوطنية في نواكشوط،وطوال الفترة ما بين 1972-1976 كان ولد حامدن أحد الأسماء المؤثرة في عالم التدريس
ويذكر طلاب الراحل أنه كان مستوعبا جدا للمادة التي يدرسها،’’لقد كنا نظن في بعض الأحيان أنه ينظر إلى عويصات المسائل الرياضية باعتبارها بديهيات يتقنها كل البشر’’ ...تبرم ذات يوم بطلابه الذين لايفهمون بكثرة ..والذين لم يستوعبوا بعد الشرح العميق ’’ انعم ان شاء الله ...لكنني أنا أفهم ما درستكم’’
رفض ذات مرة أن يعطي أحد طلابه أي علامة ..حتى الصفر لأن الصفر عدد طبيعي والإجابة لا تستحق حتى الصفر ..ومع ذلك فقد درس على يد الدكتور يحيى حامدن العشرات من خيرة مدرسي الرياضيات والعلوم والمهندسين الموريتانيين الذين تركوا بصماتهم على مسيرة بلد لا يولي أي اهتمام لعلمائه وعقوله،مالم ينخرطوا في مسار السلطة،
  
وفي سنة 1977 التحق بجامعة السربون في فرنسا، وحصل على  شهادة التبريز مع دكتوراه دولة في الرياضيات سنة 1980. وفي نفس السنة حصل على وظيفة باحث  بالمركز الوطني للأبحاث العلمية CNRS بفرنسا.وهو الوظيفة التي ظل يشغلها ضمن وظائفه العلمية والبحثية المتعددة،إلى حين رحيله المفاجئ عن عالم ’’ الجبر والهندسة’’

عطاء عالمي

عمل الفقيد الدكتور يحيى ولد حامدن أستاذا محاضرا في عدد من الجامعات العالمية بفرنسا وإسبانيا وألمانيا وكندا وأمريكا واليابان وفنزويلا والهند، ووصل أجره إلى 1000 دولار في الساعة،بينما لم يكن أجره عندما كان في موريتانيا يتجاوز 25 ألف أوقية،أي أقل من 100 دولار ودون ,, علاوة للطبشور’’
أضاعو(ك) وأي فتى أضاعـوا * * * ليـوم كــريهـة وســـداد ثغــــر وخـــــلونـي ومعتـرك المنايـا * * * وقد شـــرعوا أسنــتهم لنحـري كأني لم أكــــــن فيهـم وسيطـا * * * ولم تك نســبتي في آل عمــرو أجرر في الجـــوامع كـل يـوم * * * ألا لله مظــــلمتـي وهـصـــري عسى الملك المجيب لمن دعاه * * * سينجيني فيعلم كيــف شكـري فأجـــزي بالكرامـة أهـل ودي * * * وأجزي بالضـغينة أهل ضري
 
وكان يحاضر بالفرنسية والعربية والإنجليزية والألمانية والإسبانية. وأنتج لوحده مائة بحث ونظرية رياضية 95 بحثا منها منشورة على موقعه الرسمي التابع لجامعة باريس6 وهو ما يتجاوز مجموع ما أنتجه كل العلماء الأفارقة في مجال الرياضيات.
-وفي سنة 2001 عين مديرا للبحث من الدرجة الممتازة في نفس المركز الذي ظل متشبثا بولد حامدن منذ أن اكتشف قدراته الهائلة قبل ثلاثين سنة
  
يصنف المرحوم يحيى ولد حامدن الأول عربيا والثالث عالميا في ميدان الرياضيات، كما يصنف الأول عالميا في مجال تخصصه الرياضي، وهو:
- نظرية الأعداد الزائدة Théorie additive des nombres 
- نظرية مينكوفيسكي Somme de Minkowiski 
- المشكلات الإيزوبيريمترية Problèmes isopérimitriques 
- نظرية زوائد المتتاليات Combinatoire additive des suites 
فيديو لعرض بعض نظرياته في برشلونه خلال المؤتمر الدولي الثالث  عن "Optimal Network Topologies"
- يدخل عدد من نظرياته في الصناعات التطبيقية الحالية في مجالات المعلوماتية والكهرباء والفضاء، وفازت إحدى نظرياته الرياضية قدمها أحد طلبته اليابانيين بجائزة Médaille fields التي توازي جائزة نوبل.
  
 
 اختار الرجل أن يعيش بهدوء وأن يرحل عن هذا العالم بهدوء أيضا ..ولكن عبر نهاية مثيرة ..وبهدوء أكثر من اللازم تعاملت موريتانيا الرسمية مع نجل المختار بن حامدن ..فلم تذرف الإذاعة والتلفزيون أي دمعة على الجثمان الرهيب القادم من فرنسا التي عرفته باحثا لا يشق له غبار
ولم يجد وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحد الآن في ذلك الرحيل خسارة كبرى للعلم والبحث.
 

ابحاث الرجل في علم الرياضيات تناهز المائة بحث
  
 

جائزة يحي ولد حامدون

عالم ضاق عن فكره و طنه و اتسعت له الغربة فأبدع و ابتكر و رحل في صمت دون صرخة من حكام أو حكومة الوطن الرمادي، مجموعة من أصدقائه و الأوفياء للعطاء و لحملة العلم. ابتكروا جائزة بإسمه وفاء لإسمه و علمه. رحم الله يحيى رحم الله الصوت و العقل الذي حمل الإسم و العلم و ما استطاعا حمله.
الجائزة أغلق هذا العام مجال الترشح لها دون أن يعلم بها الكثيرون، لأن الإعلام المهمل الأمي لا يعرف متى و لا أين يكون، لا يعرف أن يضبط ساعة وجوده حينما لا يتعلق الأمر بمصروف يومي أو بتحويل بنكي. يا أسفا على الوطن الرمادي و قادته و نخبته المدفونة في الرماد.



وفاء لمسيرة الفقيد يحي ولد حامدون وتمسكا بالنهج الذي مضى عليه طوال حياته وهو تطوير وترقية البحث في مادة الرياضيات في بلده موريتانيا  اتفق أصدقاؤه ومحبوه على إنشاء جائزة تحمل اسم الفقيد (جائزة يحي ولد حامدون) . تهدف هذه الجائزة إلى تشجيع التلاميذ والطلاب المتميزين في هذه المادة.
الجائزة مدعومة من طرف السلطات الأكاديمية الموريتانية وكذلك بعض الشركاء الأجانب.
توزع الجائزة سنويا بإشراف لجنة من الرياضيين الموريتانيين والأجانب. تقوم هذه اللجنة بالفرز الأولي للمترشحين اعتمادا على جودة ملفاتهم المقدمة كما تقوم بإعداد المواضيع المكتوبة (باللغة الفرنسية أساسا و باللغة العربية للذين طلبوا ذلك) وكذلك بتصحيح المواضيع المكتوبة ( المواضيع ستكون باللغة الفرنسية و باللغة العربية للذين طلبوا ذلك).كما تختار الفائزين أساسا عن طريق نوعية الإجابات المكتوبة أو عن طريق الملفات الأكاديمية إذا كان ذلك ضروريا.
تتكون جائزة يحي ولد حامدون من منحتين مختلفتين :
1) جائزة للمستوى الثانوي
2) جائزة للمستوى الجامعي
وعلى ألأرجح أن تختلف قيمة  الجائزة كل سنة لاعتبارات أهمها اختلاف الإمكانيات والمشاركات المقدمة كل سنة .
يمكن توزيع ثلاث جوائز على كل مستوى (الجائزة الأولى ؛ الجائزة الثانية ؛ الجائزة الثالثة)
تتكون جائزة المستوى الثانوي أساسا حسب الإمكان من :
ا) مجموعة من الكتب و/ أو اللوازم المدرسية
ب) منحة دراسية خارجية (من أسبوع إلى عدة أسابيع) في مؤسسة جامعية  تعنى بالبحث في الرياضيات .
أما جائزة المستوى الجامعي فتتكون من :
أ‌)       مجموعة من الكتب تمهد للبحث العلمي في الرياضيات
ب) منحة دراسية خارجية (من شهر إلى ثلاثة أشهر) في مؤسسة جامعية تعنى بالبحث في الرياضيات.
سيتمكن الفائزون بالجائزة 2012 من المشاركة في الملتقى المنظم بباريس من 9 إلى 13 يوليو 2012 تحت عنوان التوافقية الجمعيةَ’  المكرس لذكرى يحي ولد حامدون.
ملف الترشح
يتم الترشح للجائزة على مرحلتين . مرحلة الفرز الابتدائي التي بعدها  تنشر  لائحة المشاركين في الامتحان الكتابي.
كل شخص مهتم يستوفي الشروط المطلوبة ؛ يمكنه المشاركة في مرحلة الفرز الابتدائي من اجل الحصول على الجائزة . ترشح البنات للجائزة مرغوب ولا تستثنى أي جنسية من الترشح لهذه الجائزة
من أجل أن يكون مؤهلا على كل مترشح  ان يستوفي الشروط التالية :
1) المستوى الثانوي : أن يكون حاصلا على باكلوريا الشعبة الرياضية أو الفنية (Bac C ,TMGM) لسنة 2011 وان يكون مسجلا في مؤسسة من مؤسسات التعليم العالي في موريتانيا على أن لا يتجاوز عمره 25 سنة لغاية 31 ديسمبر 2012
2) المستوى الجامعي : أن يكون حاصلا على شهادة الليسانس او المتريز او ماستر 1 من شعبة رياضية وان يكون مسجلا في مؤسسة من مؤسسات التعليم العالي في موريتانيا على أن لا يتجاوز عمره 35 سنة لغاية 31 ديسمبر 2012 .
كل من يرغب في الترشح للجائزة و يستوفي الشروط اللازمة عليه أن يعلن عن ذلك قبل 23 فبراير 2012 الساعة الثالثة تماما آخر أجل لاستقبال الملفات (يتم  اعتبار ختم البريد ) وذلك عن طريق طلب موجه
ا) بالبريد ألالكتروني (الإميل): إلى لجنة التنظيم المحلية للجائزة على العنوان :   
مع إرسال نسخة إلى رئيس لجنة الجائزة على العنوان :
ب ) عن طريق البريد : على العنوان
لجنة التنظيم المحلية لجائزة يحي ولد حامدون
قسم الرياضيات والمعلوماتية
كلية العلوم والتقنيات
ص.ب :5026
انواكشوط ـ موريتانيا
ج) عن طريق المداومة الموجودة  بملحق كلية العلوم و التقنيات في كل أيام العمل من 13 إلى 20 فبراير 2012 من الساعة العاشرة حتى الساعة الواحدة

حفل توقيع ديوان: فلتكوني ما أرى......

نظم ليلة أمس بالعاصمة نواكشوط حفل توقيع ديوان: فلتكوني ما أرى للشاعر الشاب: أبو بكر ولد المامي، لفيف من المثقفين و النخبة الشابة مع عناصر من أجيال أدبية و ثقافية مختلفة حضرت الحفل الذي ألقى خلاله الشاعر مجموعة من قصائد الديوان و قصائد أخرى. الشاعر : مجرد شاعر أبو بكر و لد المامي هو شاب سطع نجمه كواحد من حملة الهم الثقافي و الادبي في موريتانيا. و يعرف عنه بساطة الكلمة وعمق التعبير و التأثر بالشعر الحداثي عموما مع لمسة إبداعية خاصة و فذة و مسحة يضفيها الشاعر على الكلمة و المعنى كتوقيع خاص به. يعتبر الديوان الاول في مسيرة الصديق الشاعر الشاب.

الأرض و الإنســـــــــــــــــــــــــان

ملحمـــــــــــــــــــــــــــــــة الأرض

ملحمة الأرض كتبت و أخرجت بمناسبة الذكرى الستين للنكبة

مسرحية: ملحمة الأرض 
ملحمة الأرض التي كتبتها و عرضت عام 2008 بمناسبة الذكرى الستين للنكبة



   

مسرحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة :



 ملحمة الأرض






بمناسبة الذكرى الستين للنكبة
تأليف و إخراج:عبد الله ولد محمد عبد الرحمن










يدخل نضال يمشي خطوة خطوة يعلو الشوق ملامحه يقول بحنينية :
ستون عاما يا وطني
وأنا شتات كل ما تمزق
يكبر فيه كيانك
ترتسم لي في أفق الغربة الكئيب ألوانك
ستون عاما وأنا
روافد أدمع شقت لها أحزانك الطريق
 (ثم يصمت و يخطو خطوات , موسيقى) :
 كلما سرقوك كلما حرقوك اشتعلت بداخلي وهجا , يضيء ظلمة خيمتي , يضيء أحرف اسمك المقدس في بقايا بطاقة هويتي
(ينهمر باكيا وينزل رويدا إلى أن يقف على ركبتيه ويداه على وجهه, موسيقى )
يدخل جهاد ركضا يمسك بيدي نضال يرفعهما عن و جهه
جهاد : ما بالك ؟
 (ثم ينهضان معا , ينظر جهاد إلى كل مكان )
جهاد : نعم نشرد نهجر ندمر نُقتل و نباد ونحرق , لكننا جسد لا يحترق وروح لا تيأس وصمود يتحدى الحصار وحياة تتحدى المجازر وحرية تتحدى المعابر لكننا قبر حي وبقاء يتحدى الفناء لكننا صرخات يصدح بها الحجر وهدير أمواج دماء شهداء متدفق ,
(يأتي من خلفهما شيخ في السبعين من عمره متوكأ على عصاه بخطوات ثابتة )
الشيخ :أذكر جيدا يوم فتحنا أعيننا على ثلة من اللصوص تهد أركان البيت , تجرف البساتين حتى الزيتونة الكبيرة حيث كانت مرجحتي أذكر صرخات أمي حين انتزعوا من حضنها أخي الذي تمسكت به تمسك تلك الأرض بذاك الجذع
(يختفي الشيخ ليظهر من الجانب الآخر للخشبة طفل في الثامنة من عمره )
الطفل : نعم أذكر حين صفعه ذلك اللعين و صفعه وصفعه , ثم أفرغ في جسده رصاصه وأنا أصرخ بين الركام ,أذكر يوم سلمت  ليد اللجوء لتعبث بي فحملت أنات الأغصان و عويل التين والصبار والرمان و حملت تراتيل كنيسة المهد و آذانات المسجد الأقصى
(يختفي الطفل تماما كما اختفى الشيخ وكما ظهرا )
نضال :أقدامنا راسخة كجذوع شجر زيتون , وهاماتنا سامقة وأعيننا محدقة إلى قبة الصخرة , افعلوا ما شئتم فلن تشرب دمنا إلا أرضنا ولن يواري جسدنا إلا أرضنا
جهاد: كلما تضطهدنا و حرقتنا شمس الحرية ذبنا لننصهر فيك يا وطنا لا يموت ولا يحترق (صوت خشن من الكواليس يفاجيء نضال وجهاد ليقفا مذهولين مستغربين ) :
خففوا على أنفسكم و دعموا ركائز خيامكم وأعدوا أخريات للذين لا يملكونها و قبورا للذين لا يريدونها
نضال: قد تدوسني جرافتك تنسفني دبابتك لكن سيرفضك حجري
جهاد:إن حقا له طفل كالدرة وطفلة كهدى غالية وشيخ كياسين لا يضيع
نضال :قد تغتالني رصاصتك تحرقني نارك
جهاد: إلا أن حقا له امرأة كتلك السعيدة يلطخ الدمع وجهها وقد مات أبناؤها واحد رمى حجرا و آخر يرميه و ثالث كان سيرميه لا يضيع حق كهذا يأبى الضياع
نضال : قد أموت ولكن ماذا تعني القبور بالنسبة لقصة الأرض و الجذور
(نفس الصوت الخشن من الكواليس ):
 تبا لكم سنقتلع تلك الجذور من أصولها بل ستتمنى لو تقلع نفسها بل لو لم توجد أصلا
نضال : تبا لك تبا لك أنت , لا يقدر الأرض إلا من زرعها لا من حرقها , هذا وطن نموت فيه وهو حي فينا
(هنا يدخل اللذان كانا يتكلمان من خلف الستار كوهين وشلوم  يخطوان بعنجهية يدوسان نضال وجهاد يحملان حقائب سود يرتديانالأحمر والأسود ):
هيا ...هيا إنه الموت أو الرحيل
(فيما نضال وجهاد يتأوهون)
نضال : وتقيم دورك على أنقاضي وتحتفل على ضفاف جراحاتي وتسكت أناتي بصرخات السكارى 
كوهين وشلوم في غضب يصرخان : لا ...لا
جهاد : إن كان الموت فسيستلم الموت لإصرارنا على البقاء , وسنخلق للموت معنى جديدا , إنها صرخات الرفض الباقية أبدا
وإن كان الرحيل فإذارحلنا سوف لن تجدوا حيث تستوطنون وحيث عبثا تقتلون , لأن هذا الوطن لا يموت إلا ليحيى فينا ولا يحيى فينا إلا ليموت فيكم حلمكم بقتله أو احتلاله
كوهين وشلوم في هستيريا غضب : لا ...لا لا عودة لا حياة ....
يدخل الشيخ والطفل : هيا ..هيا إنه الرحيلل أو الرحيل
 (يهرول كوهين وشلوم صارخان)
ويبقى نضال وجهاد والشيخ والطفل
الشيخ : عائدون بعد يوم بعد اثنين بعد سنة بعد اثنتين أو بعد ستين أخرى من السنين
الطفل :عائدون عبر فضاء من الحجارة وبحر من الدماء وطريق شقه الشهداء
جهاد : هانحن أولاء من ستين عاما حجر أمام النار
نضال : والوطن الذي صار حطاما يعتنق عقيدة الخلود منذ ستين عاما




النهاية

الماء الصالح للشرب... ضرورة و حق

.... و يتحدثون عن الحد من الفقر و الجوع و المرض.... لا زالت في العالم مناطق تشرب بهكذا طريقة

Wednesday, March 28, 2012

المسرحيون الموريتانيون ... يحيون اليوم العالمي للمسرح

قدمت جمعية المسرحيين الموريتانيين ليلة أمس بدار الشباب القديمة عرضا مسرحيا شيقا امتد على مدى حوالي ساعة، حمل العرض الذي كان مزيجا بين الحسانية و العربية الفصحى ، حمل العنوان : "البلهاء" و تمثل في حوارات متنوعة بين ثلاثة شبان بحضور فتاة، العرض الذي مزج دراما بالتراجيدا بالكوميديا و مزج الحسانية و العربية بحرفية بالغة الدقة و بنص متماسك متوازن شهد نوعا من النقلات الفنية التي لم تخل بالسياق العام كانت غاية في الإبداع و الحرفية، مع أن الحضور لم يكن بالكبير جدا حيث اقتصر على بعض من النخبة الشابة من شعراء و مثقفين و مهتمين بالشأن الفني و السينمائي، فقد تفاعل مع أحداث و نص المسرحية بشكل رائع. كان من بين الحاضرين عدنان و لد بيروك مدير الثقافة و عبد الرحمن ولد احمد سالم مدير دار السينمائيين و الشاعر جاكيتي الشيخ سك و السينمائي محمد ولد إدوم و ثلة من النخبة المثقفة التي تبشر حقا بمستقبل فني جميل.

العرض الساحر و الذي كان بطله كاتبه و مخرجه الشاب المبدع سلي. الذي صحبة طاقمه قدم عرضا فنيا راقيا و رائقا عالج من خلاله نواحي و جوانب مختلفة اجتماعية و سياسية عرضا حقا بشر بمستقبل مسرحي زاهر، ما لم تكن موهبة كهذه على غرار سابقاتها ستنتحر على أبواب الواقع الأليم الذي يقتل الموهبة بدل تنميتها و تطويرها. العرض عرج على التلفزيون الوطني و طريقته في طرح المواضيع بشكل ساخر ما دعى طاقم التلفزيون الذي كان حاضرا إلى الإنسحاب على الفور، مكتفيا بما كانت كامرته قد التقطته قبل أن تكون موضع نقاش.
أحيى مسرحيو موريتانيا اليوم العالمي للمسرح و اثبتوا أنه رغم قلة الامكانيات فالإبداع يبقى إبداعا يخلق لذاته أرضا و سماء و نجوما و كواكب.....و يسير ركبه في أحلك الأوقات و تحت أشد الظروف.

بدي راحل في مقتبل العمر...... اللهم أسكنه جنتك

فجأة انسحب من المشهد و خلف خلفه مسرحا مظلما قاتما و موسيقى حزن تقطع الأوصال، ترك خلفه آهات صارخة و أخرى مكتومة، كان هنا بالأمس يضحك مع أصدقائه يتبادل معهم بسمات الحياة بعفوية بتلقائية بحب الصداقة و علاقة الأخوة، يافع الملامح يبدو كله مختزلا في هذه البسمة البسيطة الأنيقة.
ذات مساء سرقه البحر من أهله من محبيه من أصدقائه أخذه في رحلة لا رجعة فيها.....الشاب في مقتبل عمره "بدي ولد بارداس" رحل ربما لا يعرف الآن كم الحزن و الهم و ملامح الذهول التي تعتلي كل من عرفوه، ربما لم يعرف عن الدمعات عن الأسئلة العالقة، لكنه عرف أكيدا أن انسحابه من المشهد سيكون أليما....أخيرا ربما الله اختاره حبا فيه في عمر كهذا ليكون من الولدان المخلدين،ربما الله اختاره لطيبته لأخلاقه، ألهم الله أهل الفقيد الصبر و السلوان، و جعله مع الشهداء و الصديقين و الصالحين. أمام مشهد كهذا ترتبك الكلمات و تخجل التعابير و لا تعرف من أين تبدأ و لا أين تنتهي ، كل ما تملك أن تقول رحم الله الفقيد. و أسكنه فسيح جناته.
الفقيد بعد أن غرق انتظر أهله وقتا فقط ليلقوا جثته، و لم يؤكد لي أي مصدر ما إن كانوا عثروا عليها أم لا. و أخيرا يبقى لأهل الفقيد أن يعرفوا أنه لا خشية على الغريق فهو من الشهداء و ليحتسبوه عند الله. " والذين إذا أصبتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون"

Monday, March 26, 2012

صوملك.... كان له أن يحصل


الكونفدرالية الوطنية للشغيلة تطالب بفتح تحقيق شامل وواشع و محايد حول قضية الفساد المستشري في جسم شركة صوملك و حول سوء التسيير و السرقة و الاختلاس التي تجري في دمها الممصوص. و في نفس الإطار كنت نهاية العام المنصرم ، قد اعددت تحقيقا موسعا و بالأرقام حول حالة الفساد تلك حمل عنوان: صوملك ...واقع الفساد و شبح الإفلاس.


منذ أيام اعتصم أمام المقر المركزي لشركة الكهرباء سوملك مجموعة من عمالها الذي قالوا انهم ضاقوا ذرعا من انتهاك حقوقهم و عدم مراعاتها ومن ما وصفوه الممارسة الظالمة من المحاباة والقبلية والعبث بنظم العمل وقوانينه وضوابط التعاقد ، احتجاجات هؤلاء، وتذمر المواطنين من نظام الفاتورات و تواريخ توصيلها والانقطاعات المتكررة ما هي إلا غيض من فيض حسب رأي العمال  وتجلي بسيط لحالة الارتباك والركود التي تشهدها الشركة التي صارت على شفا الإفلاس وهي أمور تدعو للوقوف على وضعية هذه الشركة وفتح ملفها من جميع نواحيه قبل فوات الأوان ، سميت سوملك بهذا الاسم بعدما انفصلت عن شركة المياه ، ملف سوملك والتي تتولى قطاع الكهرباء في الدولة ملف من الفساد والرشوة والتحايل والمماطلة، والصفقات المشبوهة والصلات والعلاقات، وبين كل هذا الخاسر هو المواطن والمستهلك وهي الطبقة الدونية من العمال ، ملف الشركة الموريتانية للكهرباء...ملف عالق.
عرفت شركة الكهرباء بهذا الاسم (سوملك ) بعد ما فصلت عن شركة المياه حيث كان الاسم شومك، يبلغ عدد مشتركي الشركة التي يقدر عمالها بما يزيد قليلا على 1350 عاملا وتتمتع بحوالي 23 محطة كهربائية تصل سعتها الإجمالية42 ميكاوات منتجة ما يقارب 98 ميكاواتا فيما تصل سعة محطة نواكشوط وحدها الحرارية حوالي 368 جيكاوات ساعة ،يبلغ عدد مشتركي هذه الشركة على عموم التراب الوطني حوالي 80900 مشترك ويزداد الطلب عليها سنويا بنسبة تقدر ب 10 مئوية ، مع هذا العدد من المشتركين تقدر المداخيل السنوية للشركة بحوالي 12 مليار أوقية . هذه أرقام و إن بدا التأكد منها صعب في ظل وضعية الارتباك والفوضوية التي تتخبط فيها هذه الشركة منذ سنوات إلا أنها تعتبر أرقاما تقريبية تعطي للمتتبع فكرة.


فساد واختلاس بالجملة

عانت الشركة دائما وتعاني مشاكل احتيال و اختلاس بالجملة من نافذيها وموظفيها ضربت دوما أدائها وميزانيتها ، لعل أبرزها مسألة اختلاس المازوت الذي يعبأ لمراكز الشركة في الولايات الداخلية والذي يختلس بالأطنان و لعل اقرب دليل على هذا ما يعرف بقضية صهريج أطار حيث اكتشف الجمارك أن الصهريج الذي حمل من الشركة الموريتانية لتخزين المنتجات البترولية في نواكشوط حمولة من 45 طنا من المازوت إلى مخازن صوملك بمدينة أطار اكتشف انه ما يزيد على 6 أطنان لم يتم تفريغها في عملية تواطؤ واختلاس كانت ستكلف الشركة الملايين لو لم يتم رصدها، حيث فرض تعويض بحوالي 19 مليونا أوقية لم يعرف حينها من سيدفعها من الأطراف ،

ماري تشوي ....تقتل رضيعا عمره خمسة أشهر

لا زالت مآسي إدمان التلفزيون و المسلسلات في فئات المجتمع خاصة منها الفقيرة و الأمية منعدمة الرصيد المعرفي، التي لا تعرف حتى ما يعنيه مسلسل و هي تتابع الأحداث و ذلك أحب هذه و تلك أحبت ذلك مستمتعة بالقصص التي تشبه إلى حد بعيد الحديث الذي يملأ النساء الموريتانيات خاصة منهمن المتقدمات في السن، حيث ما إن يلتقين حتى ينشغلن بحياة تلك و عمل ذلك و زواج هذه و عائلة ذاك.... المأساة تستمر حيث تفيد آخر الأنباء التي وصلتني من حي شعبي في نواكشوط أن أسرة كانت منشغلة بأكملها كبيرها  و ضغيرها منشغلة في متابعة حلقة من المسلسل اللاتيني ماري تشوي، إلى أن استيقظ ابنها و عمره فقط خمسة أشهر و كان المجتمع الكهربائي الممتدة أسلاكه على الفراش في كوخ حيث و نتيجة صعقة كهربائية رحل الطفل جراءها و مات.ِ

استغلال الطفولة في أبشع صوره......

استغلال الطفولة في أبشع صوره، انتشر في العاصمة نواكشوط مؤخرا ظاهرة خطيرة جدا جدا و لا يوليها ناشطو حقوق الانسان ولا حماية الطفولة أي اهتمام الظاهرة تتمثل في إقدام بعض الأسر و في أغلبهم من فئة " الأزواديين" على تجنيد اطفالهم في اعمار حتى أقل من عشر سنوات في حدود السبع و الثمانية للتسول لهم مقدمين براءة نظراتهم و و جوههم للأشخاص ليعطوهم فيما يقف الأب غير بعيد على بعد أمتار أو الأم و أحيانا يضربهم حين لا يقبلون أو يعترضون من التعب و النعاس، و فيه شخص مشهور جدا حيث يأتي الجامعة والإدارات الحيوية كل يوم و معه طفلة في حوالي 8 من عمرها أحيانا تراها تنعس تموت من التعب و هو يضربها و يفرض عليها أن تواصل التوسل وهو رجل في الاربعينات مكتمل الصوت والصورة قوي البنية. أذكر أني مرة هددته و بحثت عن مكان لتسجيل شكوى ضده أو رصده فلا في المرصد الموريتاني و لا في غيره وجدت من سيستمع إلي و يعطيني اهتماما.... و قريبا آتيكم بصورة هذا الشخص و بعض ممارساته موثقة.....العالم يحارب استغلال وعمالة الاطفال، و نحن نستغلهم و نشغلهم و في أبشع مهنة : التسول ....يا ألطاف الله حين ترى البراء تستجديك غير ملزمة. أرى في عيني الطفلة صرخة بحث عن الخلاص لا صرخة حاجة إلى المال.
ترون الطفلة بين العمودين كانت متعلقة بي تستجديني و أمها و الطفل الآخر جالسان غير بعيد يظهرون في الصورة، و الأب ليس بعيدا هو الآخر ، الطفل الآخر فقط في راحة محارب، حين بدأت التقاط الصورة اليوم طلبت إليها أمها الركض، كنت أريد أن أوثق نظرة عينيها و البراءة تبرق فيهما.

Sunday, March 25, 2012

آخر سبع معتقلين من الطلاب على خلفية قضية المعهد العالي

تم مساء اليوم إطلاق سراح آخر دفعة من الطلاب المعتقلين على خلفية قضية المعهد العالي ، و أفاد أحد المفرج عنهم من قادة الاتحاد و من ضمن المعتقلين أفاد أن الشرطة لم تعتد عليهم و أنها كانت طيبة معهم جدا، 
كان ضمن الأسئلة القبيلة حيث رد أحد المعتقلين أن قبيلته هي الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا، و أفاد نفس المعتقل أنهم كانوا يرددون الشعارات و يمارسون الرياضة و كانوا في أفضل حال. كان اخر المعتقلين ضمن 18 معتقل قد تم الافراج عنهم هذا المساء و هم سبعة.

الربيــــــــــــع العربي
و الشفرة السوروسية  ؟؟؟

 - - جزء من موضوعي التحليلي الذس سأبدأ نشره لاحقا هذا الأسبوع- 

عام يزيد مر على أحداث الثورة السورية، لا جديد يذكر و لا قديم يعاد غير أحداث التنكيل و القتل و التدمير و القمع الوحشي الذي واجه به النظام السوري الهبة الشعبية. الأسد و جيشه يستأسدون أمام شعب أعزل يعملون فيه الحديد و النار ليل نهار، قتلا و اعتقالا. تأخذ المحطة السورية وقتا يبدو كبيرا و جهدا أكبر من قطار الربيع العربي، الذي لا يزال يثبت اختلاف محطاته عن بعضها البعض و عدم إمكانية تطبيق عملية الإسقاط على طريقة الرياضيات لنظام على الآخر. فلا ربيع الأبيض المتوسط كربيع النيل كربيع ، كربيع طرابلس كربيع صنعاء و لا كل هؤلاء كربيع الشام الذي يبدو في مرحلة التشكل و تنبؤ المعطيات القائمة بمخاض له بصعوبة مخاض الشرق الأوسط الجديد، بل و لعبة بقواعد لعبة تجاذب الأقطاب. 

يتواصل في سلسلة حلقات.....