Monday, November 20, 2017


My Comeat Experience: Abdel, Istanbul

Welcome to the new series on our blog, where we’re talking to people, who’ve had a Comeat dinner experience. In this very first Comeat host interview, you’ll get a chance to learn more about Abdel, a 30-year-old Mauritanian (or in his own words rather “a world citizen with Mauritanian passport”), who lives in Istanbul. Abdel is a really interesting guy! Apart from working as an Export Manager at a cosmetics company, he’s a writer with 4 published books and a frequent traveller. Abdel is passionate about diversity, new cultures and languages. He was also the first person ever to host a Comeat dinner, which took place in Istanbul, one year ago. Make yourself comfy and find out more about Abdel and his Comeat experiences.7

Abdel, let’s start with inspiring our readers. What’s been your favourite travel stop so far?

It’s really hard to pick one or two places from the almost 90 or 95 countries I’ve visited, but I’ll go for a city in South Korea - Gangneung, about two hours from Seoul. It’s an incredible place. You have these people in the village, working in agriculture, a river, green areas everywhere and buildings at the same time. It’s an amazing harmony of work, culture and technology. In Europe, I’d choose Barcelona, because I see it as a mixture between Europe and the Middle East. Somehow it also has the Moroccan touch. Maybe it’s also because I’m supporting FC Barcelona (laugh).

You’ve probably tried all kinds of food on your trips. However, if you should choose only one favourite meal, what would it be?

Oh, as a drink I’d definitely choose coconuts, which I drank in Rio de Janeiro. It’s something amazing. For food, couscous is my favourite dish, in Mauritania we have a special kind of it. Apart from that, I’m a huge fan of seafood.

And what’s your absolute dream travel destination and why?

I’m thinking about two things. One is going to the Amazon in Brazil, the Amazon river and the Amazon forest. And the second is going to Cuba. I like the Latin America mysteries, the Amazons and the traditional tribes. I’d like to explore the life of indigenous people. I’d love to go there and stay with them for couple of weeks. You know, when you read “One Hundred Years of Solitude” by G. G. Marquez, there are certain things in that story that create visions in your mind about Latin America, its people and their lifestyle. I just want to experience that in reality somehow. I think the best way to get it, is to go to those areas.

Moving on to Comeat dinners, what specifically made you interested in becoming a host?

I heard about the concept from a friend, back when the Comeat team came to Istanbul to take part in a competition. I found it interesting and different, because talking over dinner is different than sharing a coffee or meeting in the street. It was something I really wanted to go for, because I’m passionate about meeting new people, from different cultures, with different backgrounds.

Preparing for the dinners, what were the things you mostly focused on? Did you have any concerns?

In terms of preparation, the first important thing is to get info about guests and allergies, in order to cook something that everybody can taste. I also try to figure out the main subjects of conversation - for example I prepare a plate, I know the history of the plate, so I put it there, because I want it to be a subject of the discussion. Before the dinner, you always wonder what kind of people are coming - will they have some experience with dinners like these, be sociable and open? Another concern (and I need to mention it here in Turkey) is the question of alcohol. Sometimes I host both - people who don’t drink and people who drink, so I need to know if both sides are okay with having or not having drinks on the table.

What kind of food did you decide to serve and why?

I have to think about the fact, that I’m having guests from different countries, and they need to eat something. I can’t only prepare really traditional food, because they may not like it, so I add some “ordinary” dishes like chicken, rice, meat and salad. However, I want to show them the food culture of my country and my place, so I normally introduce at least one traditional dish. For instance, here in Turkey, something like “dolma” or “çorba”.

Where were your Comeat guests from and what did you talk about during the dinners?

For the first dinner I had guests from Indonesia, Denmark, a Turkish/Danish Girl, one Malaysian and one Indian, if I remember correctly. For the second dinner my girlfriend and I had guests from Canada, Mongolia, two Danes and a Turkish guy. I’m from Mauritania, a country in Northern Africa that few people have heard about, so they were very interested in listening to my stories. The conversations were just unbelievable. We were talking about everything (at one dinner, for about two or three hours). I was talking about the Mauritanian lifestyle and food, then Turkish food, how I came to Turkey etc. Or if one person is an engineer for example, the conversation goes to that. Because I’m a traveller, I also ask everybody to tell their travel stories, best city they’ve visited, best food... Imagine you have 5 countries at one table and you’re listening to everyone’s story. It’s like visiting 5 different countries and eating the best food in each one of them. That’s amazing! It may even continue after the dinner - you keep in touch, exchange the social media and all that.

What was the most surprising/the funniest thing that happened during the dinners?

There are a lot of stories. For example, at the last dinner I had a friend there, who’s producing his own beers. He brought his beers and I was telling people, that this guy can launch his brand soon, and start exporting his beer. A guest from Denmark told us, that it would not work in Denmark, because everybody there has started making their own beers. The guy was thinking about this project seriously before the dinner, but afterwards he said the idea was down. Or another one. There is a special way to serve Turkish tea: first you put the tea, afterwards you add the water, it’s a process. My friend wanted to show one guest the process. He told the guest that the most important thing is the process, and the guest said “the most important thing for me is the tea, you can show the process later” (laugh). Of course he was just joking. You also have these “culture tricks” (e.g. which hand to use for eating), plus the language barriers will change a lot of beautiful stories. And also, for instance, I know a few Danish words, but they are not quite sociable, and when I say them everybody is widening their eyes and you know that that’s not a good word to say (laugh). Plus, the guests themselves are funny. Sometimes you spend almost two hours laughing.

To what kind of people, would you recommend hosting a Comeat dinner?

Comeat is a great option for open-minded people, who are curious to learn new things and listen to new stories, experiences, get new insights about the world, and new ways of thinking. Stories are making our lives - cultures, daily life, to differences and richness. It’s all about stories. Secondly, there is also a financial side. This might be important to some people. Sure, you are hosting, you are learning, you are meeting people, that is something priceless. At the same time, you also have the financial contribution from guests, which helps you prepare a good meal - to earn back what you’re spending. You can even get an extra. I would recommend Comeat to those, who are really in love with traveling and might not have enough time or money to travel all the time. Organising a Comeat dinner is an amazing opportunity for them, it’s not like reading a book about India, it’s like having India at your table. It’s like the feeling, when you ́re traveling.
Thank you, Abdel, for your time and for being such a great Comeat host! If you guys enjoyed this interview, and want to get to know Abdel better, follow his travels on Instagram or meet him at a Comeat dinner in Istanbul. Got inspired and want to try being a host or a guest yourself? Send us an e-mail to Get ready for more from our hosts in Barcelona, Copenhagen and Milan and don’t forget to follow us on Instagram and Facebook.

Tuesday, June 13, 2017

أم الدنيا و بنات الخليج

دخلت أم الدنيا ففرقت بنات الخليج ، منتصف ليلة ماضية ، فيما بعض بنات الخليج تستعدن لتسدل شعرهن الأسود الطويل على مخدة مريحة و سرير في غرفة تفوح منها رائحة النفط، كانت بنات أخريات تمارسن عهرا من نوع آخر تسامرن رجالات من نوع آخر و تراقصن آخرين ،  ثم قررن بغضب و غيرة بنات العم أن تنتقمن من ابنة عمهن الصغيرة الوديعة ، الجميلة المثقفة أكثر منهن و الجذابة أكثر من عفن جسدهن هن المملوء بالتجاعيد و أصواتهم الخشنة و شخصياتهم البائسة العابسة، غيرة منها و غضبا قررن أن يمنعنها من الطعام و من الشراب و من الهواء و من رؤية الرجال أو النساء حتى لا يفتتن بها أحد. لم تعبأ البنت كثيرا للأمر في البداية فظنته مداعبة ثقيلة من بنات عم. ثم استيقظت على الشائعات تملؤ الأحياء كلها أنها تطاولت على بنات عمها و سبتهم و ذمتهم و أنها تأوي في بيتها إرهابيين و مجرمين و قتلة و أنها و أنها
ثم بحكمة المثقفة و أناة  الواثقة بدأت ترد عليهم تباعا و تباعا و تفند دعاويهم تباعا و تباعا، ثم كانت أم الدنيا المحكومة بأسوأ أبنائها هي الأخرى هنالك تزغرد و ترقص على لحن شدة الخلاف و اشتداده بين بنات العم ، لا ناهي و لا منتهي على قول والدتي العزيزة ، بدأ البنات يحاولن نشر وسخ بنت عمهن و يحاولن تشويه سمعتها و تحريض العالم كله ضدها، لكن كانت هي تعرف سحر قوامها و مكانتها في قلوب الكثيرين مكانة ربما لم يخلقها الشكل بقدر ما خلقتها خلاخل الذهب و أساوره و قوارير النفط، التي تفاخر بها النبات بعضن بعضا، فتحاولن الضغط على الشرق و على الغرب ، الكل يريد أكبر كم في جانبه ، و العالم حائر أيهن يختار و معيار الخيار الخلاخل و الاساور و القوارير، دولة مثل موريتانية  لم تكن لتكون استثناء و ليست متأثرة جدا بالخجل أعلنتها نهارا و جهار أن قوارير أولئلك أهم من قوارير بنت واحدة تبدو وحيدة رماها الجميع بالعهر و الزنا، فيما بقي العقل الأوروبي بين هوس جنسي محكم و طمع أيضا مع خوف من أن يفقد قوارير النفط هناك و روافد الذهب و الفضة التي صبت في الرياضة و الثقافة و المعمار و الصحة و  غيرها.
ادعاء جائر بائس من بنات اعتاد ولاة أمورهن مضاجعة من هب و دب خالقين موديلا جديدا في هذا المجال الاقتصادي فهن من يدفعن و هن من يضاجعن. و بنت لها هي الاخرى كل تعاقيد البنات لكن استطاعت في احيان كثيرة أن تذهب للخيار الأفضل فكانت الرزينة بين مهوسات بالرقص بالسيف و الرقص على الحان النافورات.

Thursday, January 19, 2017

لا لبيع دار السفارة الموريتانية بواشنطن

أنا كمواطن بسيط يهتم من وقت لآخر لهموم وطن غارق حتى الاذنين في الهموم. تابعت في الأيام الأخيرة قضية بيع دار السفارة الموريتانية في واشنطن.
نحن أهل لخيام و دولة لخيام، لا تهتم لأمور كثيرة يبدو زميلنا في الفيديو المرفق أشار إليه بوضوح.
أدعو الجميع للوقوف ضد هذه الخطوة ، فالسمسرة لنحتفظ بها في حدود بلادنا الحبيب ، فلا نخرج بمهارتنا في السمسرة و نهمنا لها حتى نبيع بيتا لو كان أي رجل عقار موريتاني لديه خبرة بسيطة بواشنطن كان ليعرف قيمتها كما يعرف قيمة ارض ترابية في دار النعيم مثلا.
المنزل حسب بحثي البسيط يقع في منطقة تعتبر تفرغ زينه واشنطن ، الفرق أنها تفرغ زينه بسمعة ديبلوماسية و تاريخية و معطى أمني محترم. و الفرق الآخر بينها و تفرغ زينه هو أنه قريب من بيت دار السفير اشترت ابنة ترامب بيتا غير بعيد منه، ناهيك أن أوباما سيقيم غير بعيد منه بعد مغادرته البيت الأبيض. بالمناسبة اسف لذكر تفرغ زينه هنا لكن فقط لتقريب الصورة من المشاهد على طريقة التلفزة الوطنية الموريتانية.
المهم أظن السيد حمادي أوضح كل شيء في الفيديو و عليه : يا اهل لخيام خلونا نسمسرو في بلاد أهل لخيام.
ما نسمسرو في واشنطن السمسرة هناك صعيبة اشوي .

نرفض بيع دار السفارة في واشنطن ، ليس من أجل السفير ، من أجل الصالح العام.
بيع مطار نواكشوط الدولي - بيعت المدارس و يبدو أن الدور على السفارات في الخارج
أنا بشكل مبسط ممكن أحلل الوضع كالتالي :
ما أقدم على بيعه في مورتيانيا حتى الآن هو المطار القديم و المدارس و حين ننظر نرى أن هذه بنايات في مجملها كانت من عهد الاستقلال يعني ربما يجعلها ذلك مهيأة لشيء ما ، خارج هذا لا يوجد في موريتانيا ماهو صالح للبيع بشكل حقيقي من ناحية الموقع و جماله على الأقل ، فجاء الدور على الخارج  و حين تريد أن تشتغل في مجال السمسرة و العقارات في الخارج وحدها السفارات هي ما يمكن حسابها على موريتانيا

لمتابعة تطوار الاحداث و قصة الجالية الموريتانية في واشنطن حول الموضوع :    تابعوا قناة اليوتيوب التالية

ملاحظة : الوزراء الاثنين ما يورطو : ليسوا من القطاع يسمى شغب (ليسقط وزير الخارجية و المالية ، و يبقى مقر السفارة المورتيانية بواشنطن )

Saturday, December 17, 2016

نصرة الرسول صلى الله عليه و سلم : آخر أسواق نخاسة رجال دين القبيلة

صورة فقط لخدمة النص 

اكتشفت مؤخرا أنه تقريبا كل يوم هنالك ندوة لنصرة رسول الله صلى الله عليه و سلم في موريتانيا، قد يجادل بعض سذج أهل الخيام عندنا و ماذا في ذاك علينا نصرة رسول الله صلى الله عليه و سلم كل لحظة. المشكلة و المسألة ليست في نصرة الحبيب بل في أن تستخدم المناسبة هذه لجمع تمويلات خليجية و لخلق مكانة اجتماعية يتم من خلالها سمسرة دور تفرغ زينه و ملحقاتها و يتم من خلالها تقديم بعض الأشخاص و تأليههم. 
إن النصرة التي يركض خلفها الجميع كغوغاء لم تعد أكثر من مناسبة لتجميع التمويلات و الرعاية و ما إلى ذلك. 
او على الاقل انشغلوا في ندوات نصرتهم و اتركوا ولد امخيطير في حاله. 

المجلس الأعلى للشباب : الأمل

في خطاب الأمل الشهير و شباب الأمل الشهير و دولة الأمل الشهيرة ، و شعب الأمل ، و مشاريع الأمل و دكاكين أمل و طرق أمل و مطارات أمل ، في ذلك البلد حيث أحيانا الأمل ألم و حيث أحيانا الأمل مناورة و حيث أحيانا الأمل أن تقبل الوضع البائس و حيث أحيانا الأمل كسل و و و 
في يوم مشهود أعلن رئيس الأمل عن تشكيل بنية شبابية علق عليها شباب موريتانيا كل الأمل ، كانت المجلس الأعلى للشباب. اليوم مر على المجلس ما يكفي لنشعر بأن بعضه أماله تحول إلى حقائق و بعض الأمال التي علقت عليه وصلت مكانا ما يلامس فيه الأمل بعض جوانب الألم المستوطنة في وطن مسكون بآهات الإنتظار أو قهقهات اليأس. 
في سؤال ببساطة كلمة الأمل و ما يكتنفها من صراعات شعورية أسأل أين حصيلة المجلس و تقاريره التي رفعها لرئاسة الجمهورية و توصياته و استشاراته؟ أين مشاريعه للتشغيل و مشاريعه للرقي بطموح الشباب أم أن شغله كان فقط أن يعطي الأمل حجما أكبر و يختار له الساعة المناسبة ليهده. 
ماذا فعل المجلس الأعلى للأمل غير فتية عرفناهم ظهروا لنا أحيانا برابطات عنق غير متناسقة.
هل يلتقي الرئيس الشباب من جديد و يعلن عن مجلس أمل جديد، أم كان المجلس فقط لامتصاص هبات فبراير المتطايرة و التي تلقفها عجزة الأحزاب، كان الأحزاب و رجالات القبيلة ليكفوا عزيز شر شباب فبراير الذي تبخر مع أول هبة جنب عمارة افاركو الشهيرة. 
هل انتهى دور المجلس الأعلى للشباب الذي كان فقط لربط الشباب بالأمل من جديد أو امتصاص بعض الشباب الذين في النهاية النضال بالنسبة لهم أفضل من الجلوس في البيت و شرب كؤوس الشاي الواحد تلو الآخر دون شغل و دون جدوى و تقريبهم من رائحة القصر حتى ينسوا رائحة الفحم. 
كل يوم و انتم على أمل في بلاد الأمل 

Thursday, June 23, 2016

لا تلمسوا بناية المطار القديم

بعد تدشين مطار ام التونسي الدولي ، و إعلان انطلاق استقباله للرحلات، تبرز التساؤلات حول مصير المطار القديم و الذي تقضي صفقة بناء المطار الجديد مع شركة النجاح باستلام الأخيرة أرضية المطار كلها و استغلالها. السؤال الآن هو عن مصير المطار القديم في ظل توقعات بهدمه و استقلال المنطقة بشكل كامل لأغراض مختلفة. 
شخصيا أرجو من كل زملائي من المدونين و الناشطين المجتمعيين و البيئيين و المثقفين العمل على حملة حقيقة لرفض المساس ببناية المطار القديم و برج المراقبة و الاحتفاظ بهما كمعلم من معالم مدينة نواكشوط ، كون المطار هو شاهد من شواهد المدينة وواكب نشأتها و تطورها من البدء. 

Friday, May 27, 2016

قاسم الجمال المشترك حداد المعنى

خرج من ورشة أمله محملا بأشياء مختبرات إبداعه ، نزل ليس ضيفا على أحد كالكلمة في هيبتها كالنسق كالنص المذهل كالقصيدة حين جلس،  دخل مقتحما عزلة الملكات  موقظا كل ما فيها من فراشات يفتش عن الساحرة التي أيقظته و التي سكنت جنبات قصيدته ، ساحرة ما كانت جرحا  و لا خنجرا كانت فقط في كل شيء في الفنجان، على الجدار ترتسم في المدى ، هناك حيث  قلب الحب  و حيث الكلمات انتماءات و المعاني شظايا و حيث الشاعر يمشي محفورا بوعول الحزن التي تكابد الأمل، فتنقده أحيانا، تهده لتبنيه.
طبيب يعالج المسافة مستأنسا بأخبار مجنون ليلى و طرفة بن الوردة، فنان يلون المستحيل ازرقا، مهندس يصحح الأشكال، صياد ينال الغزالة يوم الأحد، و على قبر الصورة سلام.
كلماته سماء عليلة تفوح منها رائحة الأرض و رائحة الخبز مسكونة بفتنة السؤال،
أخرج رأس الحسين من المدن الخائنة ، بجواشنه منع الدم الثاني، و لولا أمله كانت القيامة. 
لا يكون له سيد إلا الفحم و لا معبودة إلا القصيدة. القصيدة ذات النهايات التي تنأى.
قاسم الجمال المشترك ، حداد المعنى ، قاسم حداد.
فلماذا يا ذاتي الغبية لا تصدقي أنه هو الذي جلست إليه ذات مساء ماطر في قلب ليون و هو الذي اخترقتك كلماته كما يخترق  نهر الرون الجنوب الفرنسي محملا بكاريزما باريس و كلمات بالزاك و أفكار فولتير و ألحان بياف  وصور كلود موني و على جنباته إمتدادات الألب الشاهقة؟ لماذا لا تصدقي أنه هو الذي حديثه عن محرقه رد إليك الأمل في بناء الهوية الإفريقية و أنت في عمق مومباسا المسكونة بالحلم الإفريقي المنتظر و الألم الإفريقي المعاش.


Wednesday, April 27, 2016

الأيام الستة في نواكشوط : - كل عام و على هذه الارض ما يستحق الحياة

صدقوني لا شيء أحلى و لا أغلى من أن نلتقي أولئك الذين رماهم قدر في طريقنا و رمانا قدر في طريقهم فاكتشفناهم و عرفناهم و سكنوا ذاكراتنا و رحلت أٍسماؤهم و أوجههم و عطرهم و صوتهم في حقائبنا، و ارتسمت حركاتهم و سكناتهم على جدران وهمية نحدق فيها على هدى و على غيره. لا شيء أجمل من نجلس إليهم نشاطرهم البسمة و الكأس و الصمته و نترك لرياح نواكشوط المحملة بنا و بذواتنا و هوايتنا نترك لها أن تجتاح أوراق عواطفنا المبعثرة على طاولة خشبية رمى بها أجنبي على عجل في مقهى أو مطعم ألقاه على رصيف طريق تغطيه الأتربة.
لا شيء أجمل من أن نلقى كل الرائعين الذين أحبتني العناية الالهية بما فيه الكفاية لترشدني إليهم و ترشدهم إلي. أن نلتقي أوليك اللاتي قررن ذات مساء بعثرة أوراق عاطفية مزقتها القبيلة البائسة و وطن المشاعر المنتظر حد اليبس و التشظي ، ألئك اللاتي قررن أن ترسلن لك بسمة عابرة للقارات و دمعة عابرة للحدود لأنهن وجدن فينا منديلا شاردا يحسن مسح الدمعة و قلبا بسعة المتاهة يحسن مقاسمة البسمة.
لكن الحسابات وحدها هي التي تهزم عواطف الاحلام و أحلام العواطف، و الزمن هو وحده الذي ينثر العواطف عليه فاصلة و احداثية كمعلم ديكارتي دقيق. حلقت بي طائرة ذات زوال اسطنبولي تغالب شمس غيما يوحي بمطر ، رمتني الطائرة في احضان درة المتوسط لأخذ لنفسي جولة مقتطفة من كل الجداول المغلقة فاشرب قهوة في مقهى يطل على بحيرة تونس و الصق عقدا فضيا تتوسطه حبة خرز اسطنبولية بجيد فتاة سحرتني طلته ذات مساء بارد موغل في البرد و الشقرة. ثم تعانق عيني بسمتها بشغف المسافة و عبق الازقة العريقة. منها إلى نواكشوط حيث البداية و النهاية و المنقلب و حيث نبتلغ غبار شوارعنا و نستنشقه و كأنه رائحة التوليب في وسط نيسان، حيث أم و أب و اخ و اخوات و عائلة جميلة تسكنني و يسكنني حبها انتظروني لعامين كنت خلالها أتسكع في سيول و ازقة بانكوك و أٌتأمل جادة الشانزليزيه و نافورة جنيف و جدران تورين و عمارات برلين و معطيات اديس ابابا الموغلة في افريقيتها، عائلة هي الوطن و السكن .
اريد أن ارى كل واحد رغب ذات لحظة شاردة في أن يبادلني حديثا و بسمة و هما كل واحدة ارادت يوما ان تضحك دون رقيب و ان تجرب الكفر بالقبيلة و اعرافها و المجتمع و قواعده الدنيئة ، كل واحدة حلمت بان تركض بحرية و تصرخ بحرية و تغني لطيور اركين المهاجرة منه و إليه و تبوح لامواج الاطلسي الغاضبة بكل ما يختلج بداخلها، اردت ان التقي اصدقاء الطفولة و أيام دار النعيم المجيدة، أصدقاء كرة القدم و الأقدام العارية في ساحات المطار الواسعة، أيام الجامعة الصامتة الهائمة الحائرة الحزينة الجميلة بكل شحوبتها أيام الحب الطفولي و الاحلام الطفولية بوطن و حبيبة جميلة و خطى مطمإنة على حافة الوطن، قبل أن نكتشف أن الوطن  كعكة يتقاسمها أقوياء القبيلة البؤساء و قبل أن نكتشف أن الوطن نهش لأشباه المثقفين و أشباه السياسيين و أشباه الرجال . قبل أن نكتشف أنه يستحيل أن نحب و أن نمشي مطمإنين و أن نجلس مطمإنين  بل و أن نعيش.
صدقوني أريد أن ألقاكم جميعا فردا فردا  و لا أريد أن أدمر لحظة قد تسنح لي بلقائكم كما دمر  أحدهم أشياء أحدهم دبابة دبابة.
لكن الزمن يأبى إلا أن يكون الفيصل و الحاكم الغير آبه بالعدل من قلته، هو فقط يقرر البداية و يقرر النهاية و يتحكم في المسار الفاصل بينهما. ستة أيام اقتطعتها هذا العام كما اقتطعت اربعة أيام منذ عامين. ستة أيام ثلثها لأهل أريد أن استذكر و إياهم لحظات هي التي شكلتني و ثلثها لمدن و شوارع و أماكن هي التي عرفتها  و عرفتني في وطن الانتظار هذا ووطن متقاسمي الانتظار و متقاسمي الكعك القبلي، و ثلثها للملمة الأوراق و الحقائب.
إن لم نلتقي الان ليس لأنني لم أرد بل لأنني أردت أكثر مما استطيع و لاني ارتكبت خطيئة الارتجال  مدفوعا بضرورة اتخاذ القرار حين لم اجد اكثر من 6 أيام.
احلق بعد يوم و بعض يوم عائدا إلى شوارع تسكعي حيث أنام فوق الخرائط و أمام المحطات و حيث أكتب عن وطن تغمره الرمال و تدمر رجالات القبيلة فيه الاحلام ، و تموت بناته في اسرة أزوراج بعمر آبائهن و تتدمر قلوبهن في انتظار قصة لن تبدأ لتكتمل و سينتحر بطلها أمام أول عرض قبلي، أكتب عن وطن مثقفوه مرهونون لكأس قهوة خارج على قوانين القهوة و نصوصها أعده اجنبي في مجتمع لا يفهم الا الشاي و الرغوة و صار يبيعه بسعره في أماكن تشبه وجه المثقف ووجه المدينة، لكن اترك أحلاما دائما أكبر من ساستنا البؤسسا و أمالا ببسمة طفل يقيم في ضاحية نائية من حي عشوائي في منطقة ملح.
إن لم نلتقي الان فشيء مني دائما هنا لكم  و شيء منكم دائما في أي مكان معي

كل عام  و على هذه الارض ما يستحق الحياة

Sunday, April 24, 2016

خدمة زبناء شنقيتل : أسوأ مما تتخيل

بعد عملية بحث طويلة على الانترنت لمعرفة كيفية تشغيل خدمة للانترنت مع شركة شنقيتل موريتاني، عملية 
بحث باءت بالفشل ، بعد استشارات توصلت بنتيجة أنه هنالك خدمة اسبوعية بمبلغ 2000 أوقية. اتصلت بخدمة الزبناء (122) التابعة لشركة شنقيتل ، و طلبت من السيدة أن تخبرني كيف يمكنني أن أشغل خدمة الانترنت لمدة اسبوع و بمبلغ 2000 أوقية فطلبت إلي أن أدخل #594#3302*ok    أدخلت الكود و توصلت برسالة تقول بأن خدمة 3302 تم تشغيلها و لا أعرف أنا أي خدمة تلك، أظن فقط أنها خدمة الانترنت الاسبوعي كما ردت على السيدة.
ذات اليوم مساء تفاجأت بالانترنت تنقطع بشكل نهائي، و حين حاولت فهم ما حصل، أتصلت بخدمة الزبناء مرة أخرى (122) و طلبت إلي السيد المتعب و الذي يرد فقط بعد اتصال أو اتصالين طلبت إليه أن يفسر لي ما حصل.
فرد أن خدمة الانترنت لمدة اسبوع يتم تشغيلها بطريقة اخرى #590#724* اوكي ، حين أخبرته أن زميلته أخبرتني بأمر آخر، رد أن الأمر كذلك و أنه ليس علي أن أرفع صوتي و قطع الإتصال.

حين تكون خدمة الزبناء بهذا الشكل في مؤسسة اتصالات كمؤسسة شنقيتل فإني كمواطن عادي أندد بما قامت به شنقيتل و ما تقوم به خدمتها خاصة أنني اشتغلت لفترة في مركز اتصالات و خدمة زبناء تابعة لشركات الاتصال عام 2010 تقريبا، فتردي خدمة الزبناء و سوء الأجوبة و ترديها و جهل العاملين فيها بالخدمات و طريقة تشغيلها هي أمر يسيء للمواطن و الزبون و للشركة و مسؤوليتها.

خدمة الزبناء (122) التابعة لشركة شنقيتل قمة في السوء
-         بطؤ في الرد
-         سوء و نقص في المعلومات المتوفرة
-         جهل بالخدمات و طرق تشغيلها

-         فظاظة و عدم احترام في التعامل مع الزبناء. 

Monday, February 15, 2016

و لكم عيد حبكم و لنا حقارة قبائلنا لكم فالانتاينكم و لنا مشايخنا

احتفل العالم يوم أمس بيوم القديس فالنتانين أو ما يسمى عيد الحب، كما يفعل كل 14 من فبراير شباط. فلا تخلو الشوارع من راكض بباقة ورده ، وراكضة للقاء عيد حبها في مكان ما من مدينة تملؤها الرومانسية، أول ما يقفز إلى ذهن قادم من شواطي بلد يحب فيه شيخ القبيلة نيابة عن حفيدته و يحكم فيه الحب بقاعدة : من أي الناس أنت؟
أفكر في فتاة تفجرت أنوثها في اعدادية غارقة في غبار العاصمة و فضاءاتها الرمادية و مساحاتها التي تعج بتجمعات القمامة، أفكر في دقات قلبها حين ينبض حبا لأول مرة، أفكر في حال فتاة مسكينة حكمتها طبيعة الإنسان في أن ترغب في عينين تصب فيهما جام حزنها، عن حضن تختفي فيه في شوارع قبائلنا المكشوفة على جدلنا و كذبنا، أفكر في فتاة فقيرة بقلب غني تملؤه الأغاني و الجمال و الحب قلب يهوى أن يرقص أن يركض أن يصرخ حبا حرية، أفكر في فتاة رموا بها ذات مساء مغطاة بملابس سوداء بسوءاتهم و دجلهم و كذبهم ، رأسها غارق في خرزهم ووخزهم و هي تزف إلى واحد لا تعرف عنه و لا يعرف عنها شيئا في زيجة دبرها رأس القبيلة العفن. أفكر في شاب غارق في مال أبيه و في معطيات القبيلة و أياديها الآثمة و هي يخرج ذات مساء بفضفاضة تحمل كل سذاجة القبيلة و سطحيتها من شارع ضيق في حي من الأحياء الشعبية ياخذ فتاة محملة بغضبها و خليط احلامها بيأسها بأملها و ينتهي بهم المطاف في كل أمية و في كل سخط و هما يلتهمان شفاه بعضهما في ساحة تشبه تلك التي أمام الملعب الأولمبي، أفكر في فتاة ما فتأ صدرها أن نهض من طفولته و هي تجلس في غرفة مظلمة من البيت في مؤامرة دبرتها والدتها ووالدها لتستقبل رجلا بعمر أبيها لأنه وجيه قبيلة أو حملته رافعات القبيلة المنحطة ليحتل منصبا في دولة لا تريدها القبيلة إلا دويلة يتصارع فيها رجالات القبيلة البائسون، حيث لا مساحة لأمل و لا أفق لحياة، أفكر و أفكر و أفكر
ثم أقول لك الله يا بلدا ضائعا بين رجالات دين خارج السياق و رجالات قبيلة تائهين في صياغات القبيلة الآثمة الوقحة الرجعية و رجالات سياسة لا فكر و لا نهي و لا أمر إلا ما تمليه أموال تحت الطاولات و علاقات الدم التي منذ فجر الأمة و هي تريق دماء حلمها. أفكر في بلد لا مساحة فيه إلا للكذب و النفاق و الدجل و التغني بخرافات الاجداد. أفكر في فتاة لن تتزوج فلانا لأنه من الفلانيين و رجلا يجر كل الكبش الى فتاة لم يعرفها حتى على الفيس بوك لأن القبيلة اقترضته و تملكه بدينها حين ارسلته للخارج ليدرس و يعمل فهو ملكية خاصة للقبيلة و خطط نسائها الرجعيات القبيحات.
أفكر في سيدة جلست إلي ذات مساء تشكو كل رجال موريتانيا من ذوي الجاه الذين يتعاقبون عليها الواحد تلو الاخر في زيجات لا ناقة لها فيها و لا جمل في عملية بغاء يقودها الوالد والوالدة و أسر غارقة في كرمها النظري تحولت بيوتها إلى بيوت دعارة و بناتها إلى بائعات هوى بسيير الأم و رعاية الأب، ولا زلن يتغنين بالشرف و الكرم. أفكر في فتاة تبكي حلمها في الزواج بشاب يعشقها و هي تعرف أنها من طبقة دونه. أفكر في فتاة تنسحق في فراش العابرين غضبا من تزويجها بأحدهم، أفكر في شيخ العمامة الذي يجول بعد صلاة العشاء بين البيوت شاربا الشاي و فاتحا البيوت، أفكر في شيخ محاظر يغتصب بنتا في العاشرة من عمرها، أفكر في رجل ذا مال و جاه تستعبده هو ورجولته فتاة بمؤخرتها في شقة بمقاطعة لكصر تحكي علي يومياته بألم الذين هوى بهم قدرهم إلى المتاجرة بأسرتهم، أفكر في أسر لا تعدو مجرد ماكنات جنس من الطراز القديم، تنتج اطفالا مجردين من الشعور بالحب و الشغق و العائلة، فالوالدة رأت الوالد ليلة الدخلة ، و بعدها لا تراه إلا حين يأوي إليها في هجع أخير من الليل. أفكر في قبيلة تريد فتاة في 14 من عمرها بوزن يزيد على 100 كلغ لتبيعها في سوق نخاسة وضيع كل المراهنين فيه رجالات القبيلة  و مشايخها ووجهاؤها. أفكر في شاب طويل عريض انحنى علي ذات مساء فيما وراء البحار ليسأل بكل خسة القبيلة : أنت من أي الناس؟ ذاك شاب ستبلى به ذات يوم فتاة و لا احد سينظر لا لقلبها و لا لعينها و لا لمستواها الدراسي. أفكر أفكر ثم أقول لاداعي للتفكير ، ستبكي كل فتاة ملأ حدقتيها و حجم دموعها و سيسخط الجميع ثم ذات مساء هاديء تثور فيها ثائرة السخط المكبوت فيهن و يتمزق بيت العنكبوت من هالات القدسية و الكرامة و النبل الكاذبة التي أحاط كل واحد بها نفسه.
لا أريد للجميع أن يعيش قصة حب عظيمة و لكن لا اريد للجميع أن يقتل فيه كل شيء في كذبة كبيرة. اريد لتلك الادمعة المشبعة كل ذاكراتها الرقمية و مذكراتها بأن تحطم على فتاوى تحريمهم و توزيعهم الحلال و الحرام بما يضمن استمرار نظام اجتماعي فاشل مقيبت بائس رجعي.
أفكر و أفكر ثم أفكر بأن لا أفكر ثم أقرر أن أفكر فأجيالنا كلها عاشت ربع حياة و شبعت موتا و لم تفكر. لك أن تحبي سيدتي و تصهري الكارهين بشعلة قلب حين تتقد شغفا، لك أن تحرقي كتبهم و أن تحلقي لحاهم الشيطانية و لك أن تصرخي حتى تنخلع كل أغطيتهم البيضاء عن دنس لياليهم. و لك أنت تهز كم دراعتك فخرا بها أو أن تنحي لكبريائها أو أن ترمي بنفسك في زبالتهم و تتعفن معهم كما يتعفنون، و لك أن تفرحي بعيدك دون زهور ففي بلادك هناك فقط رمال يبعيها و يشتريها رجال القبيلة.

Tuesday, December 8, 2015

قناة المرابطون تركب موجة أزمة الطلاب

إن حالة الإفلاس السياسي التي تعيشها المعارضة و التي عودتنا عليها دوما ، ما أعطى لأغلبية ليست بلتلك الدرجة من الثرى الحظوة، إفلاس قاد بلدنا كله لحالة افلاس فكري و اعلامي و ثقافي، فصرنا نركب من الأمواج أسهلها بغباء. 
إن القضية التي تتعاطى بها قناة المرابطون الآن مع الأزمة الطلابية و التي يريدون النظر إليها على أنها وقوف بجانب قضايا عادلة و هي في النهاية تعكس حالة فقر و عجز سياسي في ظل فرقعة المنتدى و تحول المعارضة إلى هباء تذروه الرياح 
نريد إعلاما ملتزما بالقضايا الاعلامية و مهنيتها بعيدا عن عكس حالة عجز سياسي لجهة معينة