Monday, October 28, 2013

الانتخابات الموريتانية ، تجديد الولاء للقبيلة

عبدالله أ. محمود
كاتب موريتاني مقيم في تركيا



يُستعد هذه الايام في موريتانيا لإنتخابات الثالث و العشرين من نوفمبر ، التي تأتي بعد سلسلة من التأجيلات و التعجيلات و الشروط و المفاوضات  من مقاطعة إلى مشاركة إلى طلب مرصد إلى طلب لجنة إلى مشاركة فبعدها مقاطعة و اللغط السياسي الفارغ، انتهى الأمر بموافقة الموافقين و مقاطعة المقاطعين.
من حلف المنسقية الديمقراطية، أعلن حزب التجمع الوطني للإصلاح و التنمية حزب تواصل الممثل للتيار الإسلامي المشاركة في الانتخابات خروجا على خط المنسقية الذي ظل دوما متعرجا تعرج الطريق الرابط بين مركز العاصمة و مقاطعة دار النعيم ، غير خاضع لضوابط و لا مباديء سياسية إلا تماما كما قيل أن ذلك الطريق كان ينعرج ذات اليمين و ذات الشمال ليمر أمام القطعة الأرضية للوجيه فلان أو الوزير فلان أو السياسي فلان، حتى صار كفوضى عبثية من الخطوط ذات اليمين و ذات الشمال.  أعلن تواصل المشاركة، و عاش حزب تقدم حالة من التردد و التوتر انتهت باعلان المقاطعة. و فيما اعلن تواصل المشاركة و اعلن تقدم المقاطعة و أحاط بقراري الحزبين هالة من التجاذبات و النقاشات كان مردها أنه لم يكن هنالك توافق كلي داخل هياكل الحزبين هذين حول المشاركة او المقاطعة، في حين أحاط بقراري الحزبين هذين كثير من التجاذبات ، جاء قرار تكتل في حالة صمت تطرح أكثر من سؤال، تكتل الذي يكمل أضلاع الثلاثي الذي يعتبر اللاعب الأبرز في الساحة السياسية المرتبكة و المربكة في موريتانيا.
برر تواصل مشاركته بأنها استجابة للقاعدة الشعبية للحزب و حرصا على السلم المؤسساتي الذي يتبعه الحزب في اتخاذ قرارات مصيرية من هذا القبيل، حيث ورد من الحزب أن أغلبية أيدت المشاركة و طالبت بها، فكان على المطالبين بالمقاطعة في الحزب التنازل للنظم المتبعة لاتخاذ القرارات، و تم إقرار المشاركة. فيما تواترت الأنباء ان مقاطعة حزب "تقدم" جاءت تحت ضغط بعض القادة في الحزب و رفض للتفاعل مع مطالب القاعدة الحزبية التي ارادت المشاركة هي الاخرى، فقرار تقدم حسب حتى أعضاء في الحزب جاء استجابة لأشخاص معيين ركبوا أدمغتهم متجاهلين وجهة نظر اطراف مهمة في الحزب.  مع هذين يأتي حزب تكتل، مقاطعة هذا أو مشاركته لا تبدو محل جدل، يمكن تفسير الأمر على نحوين: إما ان الحزب يعيش حالة توافقية تعتبر لحد ما درجة من المستحيل و اللاممكن، فالتقاء نخبة مثقفة سياسية لها رؤاها و أفكارها التقاؤها كلها على قرار من قبيل المشاركة في الانتخابات التشريعية و البلدية الموريتانية يمكن الجزم باستحالته، لاشك أن في الحزب من أراد المشاركة و فيه من أراد المقاطعة لربما، و له قاعدة شعبية لها رأيها هي الأخرى، فكيف إذن لم يعرف تكتل ما عرفه حزبا تواصل و تقدم من تجاذبات بخصوص اتخاذ القرار الحاسم؟ هل لأنه أكثر منهما مؤسساتية؟ هل لأن قاعدته الشعبية أكثر وعيا و نضجا من القواعد الشعبية لهذين الحزبين؟ هل لأن قياداته أكثر نضجا و عقلانية من قيادات حزبي تواصل أو تقدم؟ أم أن الأمر على العكس، و يتعلق بالأساس، فالأسس و الطرق المتبعة في حزب تكتل مختلفة و أي نوع من الإختلاف هذ؟ المعروف أن عاملا مشتركا يجمع حزبي تواصل و تقدم و هو عامل الإيديولوجية فالحزبان قائما على ايديولوجيتين لهما المؤمنون بهما و المدافعين عنهما و مما يميز هذا النوع من الاحزاب هو تمتعها بأفراد على مستوى عال من النضج الفكري و السياسي ، هذا طبعا دون إقفال الجانب المظلم من المشهد السياسي الموريتاني القائم على أشياء أخرى. اما حزب تكتل فهو لا يعتمد على إيديولوجية معينة ، و ما يشير إليه المتتبعون هو انه أحد الأحزاب التي تعتمد القبلية و الجهوية بشكل متجذر في معطى الحزب و لو ان الوضع الحالي أكثر اتزانا من سنوات خلت ، كان فيها الحزب لمنطقة معينة و أشخاص معينين تماما كما كان طريق الأمل. أذكر صديقا لي مرة تحدثت معه و اكتشفت أنه كان يظن أن الحزب لجهة و فئة معينة و لا يمكن لأي أحد خارجها الانتساب إليه. المهم ان  التساؤلات السالفة الذكر حول النظم و السبل المتبعة لاتخاذ القرارات في الحزب تستدعي التفكير في اتجاهات ربما ذاك أحدها و الآخر لربما إيمان الحزب بقائده و قراراته التي لا تطرح للنقاش و هنا يطرح ألف سؤال و سؤال حول المبدأ الديمقراطي و    الرأي الآخر الذي ينادي الجميع به
شارك تواصل نزولا عند مطالب قاعدته الشعبية ، و قاطع تقدم كما قال البعض لأن بعض القادة الكبار ركبوا أدمغتهم و قرروا المقاطعة رغم أنف القاعدة المطالبة بالمشاركة، و تكتل قاطع المهم انه قاطع نزولا عند رغبة هذا أو ذاك لايبدو ذلك بالاهمية بمكان. و بقيت المنسقية ترفض المشاركة، الغريب في المعطى السياسي الموريتاني أن تقول المنسقية أنها ترفض المشاركة و ستعمل على تعبئة الرأي العام لمقاطعة الانتخابات، و تواصل طرف من المنسقية و هو مشارك في الانتخابات "تيجي الزاي دي بقى" على رأي المصريين.  لا تكفي بسمات جميل و لا أبيات غلام لتعطي جوابا مقنعا لهذا السؤال. فيما وصف البعض تواصل بأنه حزب الطعن في الظهر و انه فعلها مرارا حيث في اللحظة الأخيرة ينسحب مسلما لرغباته و طموحاته فأين جهاد النفس في السياسة على الأقل، نظر البعض للقرار على أنه رغبة الحزب في إثبات ذاته و قاعدته، بحسابات مسبقة أو من دونها صار تواصل وجهة موسم الهجرة إلى الترشحات، فمن لم يرشحهم الاتحاد من أجل الجمهورية الحزب الحاكم و من لن يمكنهم الترشح من طرق حزب تقدم المقاطع ، وفي ظل القانون الذي يمنع الترشح بشكل مستقل،  وجدوا في تواصل الملجأ ليترشحوا باسمه، و كان كريم الضيافة معهم غالبا، الأمر الآخر الذي برره الحزب بأنه يتعلق بسياساته الداخلية و هو مبرر مستصاغ جدا مقارنة مع مبرر من قبيل الشعب الموريتاني حين قاطعت المعارضة انتخابات منتصف التسيعينات غدر بها و شارك فيها، و لاننا لا نريد لتلك التجربة أن تتكرر قررنا المشاركة، كان هذا المبرر الذي بدأ به تواصل و الذي تطور مع الوقت ليصل مرحلة التفسيرات الفائضة لميثاق المنسقية و أنه ينخرم بالواحد أو ما إلى ذلك ، ثم وصل مرحلة أن السبب الدقة المؤسساتية التي تميز الحزب و في النهاية صارت عبارة من قبيلة سياسات الحزب الخاصة ، و بالمناسبة هذه عبارة في المجتمع الموريتاني الفوضوي الوعي السياسي تفهم في الإطار السلبي. الآن فرص تواصل كبيرة بلوائحه و المرشحين الذي وصلوا في الساعات الأخيرة قبل إغلاق باب الترشحات، لكن ستكون أيضا ضربة قاسية للحزب حين تأتي النتائج دون تطلعاته التي يبدو أنها ضاربة في السقف. رغم كل شيء فالحزب قدم خدمة للحزب الحاكم و الأحزاب المشاركة من قبيل التحالف و الوئام، الحزبان اللذان يثبت الوقت و المواقف أنهما حزبان لايدخلان الحسابات المترددة، فيوم قررا الحوار لم يترددا و يوم قررا المشاركة في الانتخابات لم يترددا و يذكر لهما دور الوساطة الذي قاما به لجلب الأطراق السياسية إلى طاولات الالتقاء، فعمل السيد ولد بلخير على عرض متطلبات المنسقية و الضمانات التي ترغبها مما يتعلق باللجنة المستقلة إلى المرصد إلى التأجيل، و في النهاية وصل لما أمكنه الوصول إليه. ربما مما يذكر للحزبين هذين المواقف الثابتة منذ أيام الانقلاب الأخير حتى قبله. فإن كانت المؤسساتية النسبية على الأقل  أو الخلفية الإيديولوجية تعطي لتواصل و تقدم نوعا من الاستمرارية و الثبات يعكره تقلبات متكررة  تعدم تبريرات مقنعة فإن المواقف الثابتة أعطت لهذين الكيانين موضعا لائقا في المعطى السياسي الموريتاني. و مما لا يخفى ففي ظل قرارات تواصل المثيرة بخصوص علاقته مع المنسقية فإن قدرة قادته أو قائديه على الأقل على التجاوب الإيجابي و الفعال مع الأسئلة المرتبكة لإعلاميين لا زالت الهواية و الحدود تبطش بمعطياتهم  و قدرتهم التنظيرية الفائقة التي تذكر لهم بكل أمانة مع المسحة الدينية التي يضفونها عليها و تتخلل تفاصيل العصب لمجتمع يعيش اختلالات نفسية دقيقة و حرجة ، ، استطاعا أن يمتصا لحد ما حالة الحيرة و الاستغراب التي ارتسمت في البداية حتى على بعض أشبال تواصل هؤلاء الذين شيء آخر فظالما او مظلوما تواصل هم له ناصرون و ذاك حقهم، عاشوا حالة الارتباك تلك في انتظار اجوبة القادة، و شكلت المشاركة صدمة للشباب الناشطين من أشبال القبائل و أشبال خمسة عشرين و ستة و عشرين و ما بين ذلك قواما و شباب في منتصف طريقه أو اولها حتى طعنته وجوه تصطنع السياسة و احزاب تحاول امتهانها و تركته وحيدا بعد أن امتصت حماسه و قدراته في البداية رمته لشارع لا شيء فيه إلا صوته الباهت و المشتت بين القبيلة و أشيائها و الانتماءات الضيقة و املاءاتها.
في النهاية ، يحق للجميع أن يسأل : هل مبررات تواصل للمشاركة مقنعة؟ هل ما ذكره بعض قادة تقدم من أن الحزب اتخذ القرار رغما عن أراء قاعدته الانتخابية ،هل هو صحيح و هل أن تقدم يقع في الهوة التي تفاداها تواصل مع قاعدته الشعبية؟  و هل ما كشفت عنه هذه الأزمة هو أن  تكتل حزب سياسي أم حزب رجل و أسس تقليدية بائدة؟ و هل أنه في النهاية المثبت الوحيد هو ان تحالف ووئام كسبا الرهان؟ كلها أسئلة مشروعة جدا. و مشروع أيضا أن نسأل عن الترحال السياسي الذي يواجهه حزب الاتحاد من اجل الجمهورية للرجالات الذين لم يرشحهم فذهبوا إلى تواصل.

ربما الكلمة السر لربط كل تلك المعطيات على تناقضاتها و كل تلك الاتجاهات على اختلافاتها و بعيدا عن السياسة و الساسة و التسيس و بعض الترهات التي لا تقدم و لا تؤخر و لا صلة لها بسياسة و لا ديقراطية الإغريق و لا تحاليل كتاب القبائل و صرخات أشبالها، بعيدا عن تنظيرات لمقارنة التجمع عندنا  بعدلة و تنمية تركيا أو عدالة مصر و بعيدا عن اسقاطات اتحاد عزيز على أشياء أخرى. الكلمة السر هي القبيلة.
إن المتفق عليه أن الانتخابات الموريتانية منذ نشأة ما يمكن تسميته ديمقراطية أو تعددية هي الفرصة الذهبية و الدورية التي تجدد فيها القبيلة سطوتها و سيطرتها، و هي فترة دورية لتجديد الولاء للقبيلة، فترة تعيد فيها القبيلة  جميع رجالات السياسة و الاعلام و الثقافة الذين صموا آذاننا لسنوات قد تكون أربعا أو خمسا أو سبعا حتى على غرارنا هذه المرة، صموها بالديمقراطية و التعددية و البرامج السياسية و الحزبية و التنظيرات في مجالات لا يعرفون عنها أكثر من كلمات، سيمحونها و هم ينتقلون من باب شيخ القبيلة هذه إلى ذاك ووجيه المنطقة هذه إلى تلك و يعدون لائحة بأسماء و أرقام الوجهاء و الشيوخ و قادة القبائل و لربما مع اللائحة أيضا يعدون سلسلة بالهدايا تليق بهؤلاء و إلى جانب ذلك ربما أيضا يعدون لائحة بالتعيينات القادمة و الذين سيتم تشغيلهم فتكون هنالك نسب من أبناء القبيلة و الجهة لابأس بها، نعم الأنتخابات هي فرصة القبيلة لتقول لهؤلاء جميعا كفوا ذاك الهراء تبا لكم و عودوا إلى هنا إلى أماكنكم الحقيقية حيث ليست منابر الخطابات السياسية و لا جلسات الخطط الاستراتيجية العملاقة عودوا  إلي أنا إلى فراش شيخ القبيلة. فيدخل السياسي مطأطأ الرأس ليقبله الشيخ و الوجيه و يجلس ماسحا من ذاكرته الديمقراطية "يلعن أبوها و امها" و مكفرا عن كل ما قاله يوما بخصوصها يطلب الغفران و صكه من الشيخ ليضمن تصويته و أبناءه و عشيرته و القرى المجاورة. يتساوى في هذا الجميع باختلاف الخلفيات الايديولوجية و المؤسساتية من عدمها. الانتخابات هي سلاح القبيلة الذي تستخدمه و بكل قوة ، و في ظل ساسة من هذا العمق المتخلف دون ذرة مواطنة و لا توجه وطني همهم الأول و الاخير تشغيل ابن العم و الزواج من بنة العم التي تصغر بعقدين، و البقاء في ذلك المنصب مغطى بيافطة المجتمع العريضة يمارس تحتها ماشاء له الشيطان الأحمر، فإن ذلك السلاح فعال، و أمامه أشبال القبيلة يصمتون إلى أن يصرخوا مرة صرخة في العراء صارت مؤخرا تشبه تصاريح منسقية المعارضة، أفكار لا معنى لها و لا محل لها من جار القبيلة و مجرورها و لا فاعل السياسة و لا مفعولها.
تتزاحم في تلك الغرفة الرمادية الخجولة غير بعيد من منطقة المدارس الحرة ، تتزاحم كميات هائلة من الفضفاضات التي يرتديها النعس و النوم و المنمون و المزارعون و تجار "البازان" و العطر و شاربوا الشاي، غرفة أنشط شخص فيها هو صانع الشاي و أكثر ما يتم الحديث عنه في فضائها "أخبار اهل لخيام" و "الخطلة " و "ولد عمك " تتزاحم وجوه من الوقاحة و السذاجة درجة تريد فيها إقناعنا أن ما يمارسونه سياسة و ديمقراطية ووطن، و أنه ليس مجرد فرع و جانب من المؤسسة القبلية الحقيرة. في حين يريد هؤلاء بكل الوسائل إلصاق أقنعة رجال سياسة و أحزاب سياسة  و الحديث عن برامج سياسة و ثقافية و تنموية و و و ، فإن قواعدهم الشعبية و قادتهم الذين يتحدثون عنهم هم رجالات القبيلة الهادئين هناك في قراهم و بين قبائلهم و عشارئهم الذي سيقومون بعملية جمع شامة لبطاقات التعريف  و الانتخاب لن يسلم منها أحد يتساوى فيها راعي الغنم و الكاتب الصحفي، حتى بمن فيهم شباب الدفاع عن الديمقراطية و الحقوقيين من مدونين و كتاب و إعلاميين حتى و قادة مجتمع مدني و من يعول عليهم في تغيير العقليات ممن إذا التقوا على مباراة كرة قدم ترفيهية في اقصى نقطة من كرة أرضية وزعتهم القبيلة بوزرائها و موظفيها عليها ، يلتف إليك أحدهم  و يقول لك : " انت من أي الناس" ثم يركب وجه القبيلة و المجتمع الوقح ، حين ترد عليه ، يركبه و يقول لك: أنا لم أقصد ذلك ، فقط مجرد سؤال لا يترتب عليه شيء. لتثبت نفاقه و نفاق المدرسة القبلية التي خرجته انسانا مجردا من ذاته يختصر كيانه ووجوده في فلان و اهل فلان، قل له أنا من الفلانيين ، و يصادف مثلا أنها نفس القبيلة، سيبدأ يسرد عليك تاريخ القبيلة المجيد الذي يختصر فيه تاريخ دولة و أمة يخاف رجالاتها من كتابة تاريخها نزولا عند رغبات القبيلة و استسلاما لقواعد مشبعين بها جردتهم من ثقافتهم و مسؤولياتهم تجاه الأجيال. نحن مجتمع تاريخنا القبيلة و جغرافيتنا القبيلة و رياضياتنا القبيلة و اعلامنا القبيلة. أيها السياسي الجبان لماذا لا تتحدث عن تاريخك و هو تاريخ أمة ووطن و واجبك تجاه أجيال قادمة و تقول لي بكل وقاحة أنك تخاف القبيلة . هل قدرنا أن نختصر أشيائنا في اردات القبيلة و متطلبات مجتمع الانفصام النفسي و العقلي و الشخصي.
لذلك هذه المفاهيم من قبيل المشاركة و المقاطعة و الحياد لا يعترف بها قاموس القواعد الشعبية التي تعرف فقط أن فلان من القبيلة و الجهة و يجب أن يفوز بذلك المقعد، المبرر الذي لم يستطع تواصل تضمينه في إجابات يحاول إعطائها بشكل لا يضع مجالا للشك بأن فيه خافي، لكن من يؤمن بعدم وجود الخافي في ظل حضور القبيلة الخرافي، ما لم يمكنهم  صياغته بوضوح هو أن القاعدة الشعبية هنالك لا تفهم معنى المقاطعة و لا المشاركة و كما قال شاب ذات مرة جانبي: من المقزز أن تنادي أيها الشعب الموريتاني العظيم و انت تعبؤ للرحيل و الربيع الموريتاني ثم حين تريد الترشح للانتخابات تقول الشعب الموريتاني خذل المعارضة مرة في انتخابات منتصف التسعينيات، ببساطة أدرك تواصل تلك الحقيقة أن رجالات القاعدة الشعبية هنالك لن تصدع نفسها بالتفكير في مقاطعة و لا مشاركة فهنالك مقاعد يجب فقط أن تعبأ القبيلة نفسها للحفاظ عليها إن كان عن طريق تواصل أو حزب الليكود مثلا أو اسرائيل بيتنا، و هي ذاتها قناعة أصحاب الاتحاد من اجل الجمهورية الذي رحلوا لأحزاب أخرى، فاولئلك الذي رشحهم كانوا ليفعلوا نفس الشيء لو لم يتم ترشيحهم، و ذلك شأن تقدم، لربما في حالة تقدم أنه أراد المغامرة ليجرب عقلية القاعدة الشعبية  و المساحة التي تجتاحها القبيلة فيها حتى الآن.
فأوقفوا هذه المشاهدة السخيفة من مسرحيتكم القذرة ، و اذهبوا فالوقت يمضي للقاء شيوخ القبيلة ووجهاء المنطقة و ارتدوا فضفاضة من "الشكة " و لا تنسوا ان تضعوا هدية الشيخ في صندوق السيارة أو ترسلوها قبلكم. و ليغط كل منكم فعلته بمسحة تكون الجرعة الدينية فيها الزائدة مثلا أو الجرعة القبلية الصرفة أو جرعة الهدية ، المهم أنكم خبرة و تجربة في المجال و لن تعدموا طريقة.
ما دمنا من كل أربع إلى خمس سنوات مضطرين لتجديد الولاء للقبيلة و ليس فقط العامة بل النخبة السياسية و الثقافية و الفكرية من قادة احزاب و مرشحين و ناشطي مجتمع مدني و ناشطين حقوقيين، كيف نستغرب حالنا أحسن مما هو عليه ،  بعد نصف قرن يزيد من الزمن نختصر فيها ذواتنا في القبيلة و القبيلة تختصر دولتنا. إن القبيلة هي الوحيدة في موريتانيا التي تحقق كل استراتيجياتها السياسية و الثقافية و برامجها الانتخابية، لذلك لم يحقق شيئا هذا الوطن حتى الآن.
الإنتخابات في موريتانيا هي تجديد ولاء للقبيلة أولا ثم بعدها تحدث عن باقي تلك الأشياء القذرة.


Sunday, October 27, 2013

من فاس إلى اسطنبول: أيادي تواصل


وصلت فاس النصف الاخير من عام 2011 و و بدأت اجراءات التسجيل في جامعة سيدمحمدبن عبدالله في منطقة ظهر المهراز، سمعت الحديث يدور و يعلو و يهبط حول ما يسمى : دار الاسلاميين في فاس، و سمعت أحد الشباب مرة يمازح متفاخرا بأنه ينظر في نفس المرآة التي كان محمد جميل و لد منصور ينظر فيها ليرتب هندامه قبل حوالي عشرين سنة. ذهبت للوقوف على تلك الدار ، خاصة بعد أن ترددت انباء عن أن أصحابها يريدون اجراء تعديلات فيها أو تحطيمها بشكل كلي، و لا اعرف أي الأمرين حصل، قصة الدار هي أنها عرفت جيلا من الموريتانيين ربما كان أوله النواة التي تأسس عليها حزب تواصل، تبدأ من محمد جميل ولد منصور و جيله، كانت دارا مرهقة عرفت أبناء البادية الموريتانية طيلة عقدين تقريبا، تعيش حالة من الفوضوية الغير غريبة علينا نحن على الأقل، بمرآة مثبتة غير بعيد من الباب كانت مركز المزاح و مدار الحديث تلك الأيام.  و في أحد الأيام تصادف أن صاحب الدكان الغير بعيد من الدار هو الآخر عرف كل الأجيال الموريتانية التي مرت من هنالك و سكنت تلك الدار، و لأنه رجل تاجر بامتياز مشغول بتجارته و دراهمه، لم أتمكن طيلة مقامي هنالك من الحصول منه على جلسة فسيحة يعطيني فيها تفاصيل هامة و كانت لتكون مثيرة ، كل ما تحصلت عليه منه هو أن السيد محمد جميل ولد منصور و صحبه كانوا يقضون ديونهم دائما في الوقت المحدد و كانوا كثيري التردد على الصلاة. و قال لي مرة أن  الرجل زار المدينة و زاره بعد أن أصبح رجل سياسة مشهور، هذا خبر لم يتسن لي التأكد منه إطلاقا من مصدر مائل و لا محايد.
كان ذلك عام 91 حين تواجد رئيس حزب تواصل حاليا و جيله في فاس غرض الدراسة. انتهت حقبة الكاشير و اللوبيا المغربية و بدأت مرحلة جديدة عرفت السجن فالمنفى فالمحاولة من جديد انتهت بتكشيل حمل اسم الاصلاحيين الوسطيين ثم في نهاية المطاف جاء المنتج تواصل.
من بدايات الحزب الأولى ، تم الحديث عن مناضليه الشباب و الأدوار التي يلعبونها خاصة في المؤسسات التعليمية أو على الأصح جامعة نواكشوط، و ثبت مع الزمن صحة تلك الأخبار ، حيث سيطر التيار الإسلامي في موريتانيا ممثلا في حزب تواصل على الحراك الطلابي الجامعي من خلال اتحاد يتبنى أفكار الحزب و التيار، و كان في مرحلة ما يخرج قيادات الحزب و ناشطيه الشباب، بحيث ما إن يتخرج الواحد من الجامعة بعد أن كان امينا عاما أو عضو مكتب في الاتحاد المحسوب على الإسلاميين حتى يتبوأ مقعده في الحراك الشبابي للحزب. رغم الانكار المستمر من الاتحاد للتبعية و الذي كان شديدا في البداية ثم بدأ يتراجع رويدا رويدا في ظل معطيات جلية واضحة، حتى وصل لحد لم يعد فيه أحد يعترض على ما كان يعتبر قبل فترة تهمة، خاصة في ظل بروز اتحادات للنور حسب بعضها على الحكومة و الحزب الحاكم و حسب بعضها حتى على شخصيات من قبيل ختو و ما جاورها. المهم تمكن تواصل و اعتدل على عرش الحراك الطلابي الجامعي في موريتانيا بكل ثقة. ثم بدأ الحديث عن تواجد الحزب في النقابات الطلابية الموريتانية في الخارج.
من السينغال للجزائر ففرنسا فتونس فالمغرب و هلم جرا. في بعض الدول كانت عوامل متعددة تتحد لتبرر غياب الحزب، فمثلا في فرنسا كان حضور  الفرانكفورنين الطاغي و حضور الفرنسية أيضا التي لا توجد بشكل كبير في الحزب و لا في مناضليه ، أضف لذلك أن تواصل لم يركز عليها، في تونس الطلاب الممنوحين أيضا ليسوا بذلك الحجم الكبير، و معظم البقية تدرس على حسابها الخاص و هي من طبقات ارستقراطية لحدما و لا تهتم كثيرا للمعطى السياسي المختصر لديها في الرؤية القبلية غالبا، في الجزائر سيطر الإسٍلاميون على التيارات الطلابية فترة من الزمن سيطرة انتهت بتغلب تيار مستقل عليهم في احدى الانتخابات التجديدية. و ظلت المغرب التي تضم واحدا من أهم التجمعات الطلابية الموريتانية خارج البلاد و اكثرها تأثيرا و حضورا مرد الأمر الكمية الخيالية من الطلاب الموريتانيين التي تهاجر سنويا من الصحراء الجامعية المقفرة في موريتانيا إلى عرسات الزحام في جامعات بأشخاص و مسؤوليات مقفرة، ظلت المغرب  حصنا منيعا لتواجد التيار الإسلامي الموريتاني  و حزب تواصل في الخارج ممثلا في الحراكات الطلابية، و هو كذلك الحاق ظل مرفوضا من طرف هذا التجمع الطلابي فكرة الحاقه بالحزب او توجهاته و هو امر لم يكن من غبار عليه ، أثبتته معطيات كثيرة، لعل آخرها ما حصل ابريل من عام 2012 ، حيث تجمع الطلاب الغير تابعين لقناعات التيار الاسلامي المتمثل في تواصل و عملوا على تأسيس لائحة خاصة بهم للترشح، ثم اتهموا المكتب القائم و المحسوب على الاسلاميين بالمماطلة و انتهاج سبل غير نزيهة في التعامل مع الانتخابات و تحضيرها، انتهى ذلك الصراع بما تحدث إلى أنه وصل إلى درجة التشابك بالأيدي في احدى القاعات أثناء تنظيم التصويت حيث تم الغاؤها إلى أجل لم يحدد حينها، حيث نعت بعض المحسوبين على التيار الاسلامي بعض الطلاب الذي حضورا من فاس بأنهم بلطجية لا يريدون للانتخابات ان يتم تنظيمها في اجواء هادئة، و جاء الرد من الشباب القادم من معقل التيار الاسلامي المويتاني في المغرب عنيفا، و انتهى الامر إلى مشادات و تشابكات. كانت بداية القصة من فاس حيث احتدم الصراع في ظل حالة من التكافؤ كانت ترتسم للمرة الأولى في المشهد حسب المتتبعين، و كانت أنباء أيضا حينها تحدثت عن نشاط محموم لنجل محمد جميل ولد منصور رئيس حزب تواصل حاليا، و فوق ذلك وردت أبناء عن إيفاد الحزب شخصا للإشراف من قريب على المجريات، و هي طبعا أشياء نفاها الحزب.
كنت  انتقلت إلى تونس و شاركت أحد فروع رابطة الطلاب هناك التنسيقات لاحتفالية بعيد الاستقلال فقط العيد الموالي لعيد قضيته في فاس، تملكه الشعر الفصيح و الشعبي و المحاضرات و ذلك ما يراه بعض المتتبعين من سمات الاسلاميين، في ذلك العيد كانت الرابطة في تونس تحضر لاستقدام فنان من موريتانيا يتولى احياء ذكرى عيد الاستقلال الوطني، و كان ان حضرت ذكرى عيد الإستقلال أيضا في اسطنبول و كانت كلها شعرا و محاضرات و عربية جاهلية عصماء، تذكرت و أنا أتابعها ملاحظة ذلك الصديق حين كنا في انتظار وجبة البيض المقلي في باحة البيت المنفي في ركن قصي من "لعوينة"
مرورا بتونس انتقلت إلى اسطنبول، كان كل شيء هادئا هدوء اسطنبول. و بعد تتبع درجة من الاخبار واردة من الركن المغربي القصي و الموريتاني الأقصى و جس نبض الحاضرين، توزعت المعلومات إلى نقطتين ، ربما أن حزب تواصل كانت له اليد في استقدام من يعتبرون من أول جاليات الجيل الجديد من المقيمين الموريتانيين في تركيا و مد يد العون له للاستقرار و للبدء في بعض الاعمال التجارية مستندا على القوة الاقتصادية لبعض رجالات التيار، فيما  قال البعض أن إرادة الحزب في التأثير هنا وصلت بعد وصول أول الجيل ، حيث وصل دون قناعات حزبية دقيقة و في النهاية حصل التواصل ما أدى إلى تبني أول القادمين من جيل المقيمين الجدد في تركيا فكر الحزب و توجهه، و تم توفير خدمات له انطلاقا من الجماعات المحسوبة على التيار الاسلامي في تركيا من سكنات و منظمات و انشطة و معونات وصولا إلى تسهيلات لوجستية مما يتعلق بالاقامات ثم العمل للحصول على فرص كتجارة و ما إليه. إن كان هذا أو ذاك فالحصيلة أن الحزب غرس أقدامه بثقة في تركيا و صارت لربما هي الثانية بعد المغرب و تعبر بخطى واثقة لتكون الاولى خصوصا في ظل تواجد حكومة إسلامية هي الأخرى في تركيا و تتبني الفكر السياسي الاسلامي الذي يريد تواصل تبنيه أو يقول أنه يتبناه. من الجزائر للمغرب من جانب تونس وصولا إلى اسطنبول الملاحظ في سياسة الأيادي التواصلية في الخارج و المشترك هو الشقين الذي يلعب عليهما الحزب بشكل مستقل ثم في مرحلة ما و بطريقة فنية محكمة و متقنة يصل بعضهما ببعض، لكن ليست محكمة دائما فذلك أمر يتعلق بمدى حنكة القائمين على ذلك الربط ، هو الشق الديني الدعوي و الشق السياسي الصرف، و في نقطة ما تجد أن حالة تنظيمية فريدة تذكر للحزب تجلعه يقسم المهام بشكل واضح و جلي، في الاطار الضيق للحزب على الأقل. و فيما يتعلق بالجانب الديني الأمر الملاحظ أنك في كل مرة مهما اختلف القطر الجغرافي، تجد رجالا من رجالات الدين الذين ليس لهم في السياسة تدفعهم قناعات دينية صرفة لتنظيم بعض انشطة يتم استغلالها بوقاحة في ظرف سياسي مغلف مغلق. فتجد الخط الديني ينظم انشطته التي سيدعمها الاتحاد الطلابي الذي في الغالب يكون رأسه تكنوقراطيا هادئا او مرنا حد الإمعة ، و في حين بدأ صراع من أي نوع يظهر فإن القيادة تسلم لشخصية كاملة الانتماء و تامة اليقين بالمبدأ السياسي.
السؤال الذي يطرح نفسه هل يذكر هذا للحزب أم عليه؟ من ناحية له، لأنه طبعا من حق الجميع أن يخطط و يضع استراتيجيات للتوسع و الانتشار و احكام القبضة، و من ناحية اخرى هو سلبي لأن فيه نوعا من استغلال الدين المفرط و ثانيا لأن الخط الأكاديمي جميل أن ينشط باستقلاليته، بحيث يحترم لكل توجهه الشخصي لكن دون استغلال اطار اكاديمي صرف لتوجيه الرسائل، و هو الأمر المنتشر في مجتمعات الانتظار العربية المغلوبة على أمرها.

حضور تواصل واضح و جلي في الخارج، و لو أنه في السنوات الأخيرة برزت أيضا أيادي الحزب الحاكم خاصة في مناطق كالسينغال و فرنسا و الجزائر و حتى في المغرب إلا أن اليد الطولى ظلت لتواصل ربما للتجربة أو للخط التنظيمي المؤسساتي الذي يذكر للحزب، ولو أنه ليس من القوة بمكان بعد ليخرج على المعطى القبلي الصرف و المصلحي و القائم على خلط قاتم بين المعطى الديني و السياسي في مجتمع ضائع هو الآخر في الخلط بين العادة و المعتقد  و يعيش حالة نفاق ليس فقط سياسي أو اجتماعي بل ثقافي و فكري حتى، يتفاعل و يتعفن تحت يافطة و كلمات جامدة خامدة لم تعد قابلة للحياة. 

Wednesday, October 23, 2013

نقاط أدرجتها لملتقى الشباب العربي لتأسيس ARAB YOUTH PLATFORM

هنا أصيغ بعض الجمل كأفكار و مقترحات و ملاحظات، اتمنى أن يكون فيها ما قد يساهم في انجاح الكيان الذي نحن بصدد العمل عليه. و أتمنى لكم النجاح و التوفيق


ماهي الحاجة ؟
لا شك حين تطرح هذا السؤال في العالم العربي لا تستطيع حصر الإجابة لأننا في عالمنا العربي نحتاج كل شيء. على المستوى السياسي و الثقافي و الاجتماعي و التنموي... ما نحتاجه أساسا نخبة سياسية تضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار و ذلك ينتج عن روح وطنية منغرسة في الذات و من هنا ياتي دور التعليم و العمل على أجيال المدارس الابتدائية و غيرها، نحتاج مثقفا يلامس هم المجتمع و يساهم بأفكاره للتغيير لا مثقفا في برجه العاجي و لا مثقفا غوغائيا بين هذا و ذاك، نحتاج مبادرات و مبادرين اجتماعيين تستجيب لحاجات خاصة ليست فقط مبادرات و مشاريع لتحصيل التمويل و الدعم و القيام بخزعبلة الهم منها فقط التقاط الصور و تقديمها للشريك. حين يأتي مشروعنا هذا استجابة لحاجات نحددها و للتغلب على تحديات حقيقة تعيق نم والمجتمعات العربية سيكون أكثر نجاحا و يكون الايمان به أكثر قوة. نبدأ بترتيب الأولويات و ننطلق من مبدأ ان كل الدول العربية و المجتمعات العربية في نفس المستوى و نفس الدرجة فنحن نطلق مشروع التشكل و البناء من جديد.  ( نعمل على التحدي الإقليمي في عالمنا العربي و ربطه بالتحدي المحلي بفنية)
حقيقة:

لا يجب أن نأخذ من تشكيلات و هيئات و منظمات الدول الأكثر تقدما مثالا نعمل على تجسيده بالمطلق ، قد نستفيد من تجاربه في مراحل و نقاط ما، لكن حقيقة أن تلك دول و تكتلات في مرحلة و نحن في مرحلة أخرى يجب ان توضع في الحسبان ، ما يمكننا من وضع مشروع يستجيب للحاجات، ليس فقط تنظيرات لا تلامس الواقع.

الفكرة:

ما نحتاجه تكتل يبدأ بجرد لأبرز التحديات التي تواجه المجتمعات العربية و يرتبها على سلم أولويات. كلها و يعد لها حتى "خريطة " mapping  و بعد ذلك تنظم لقاءات و انشطة من أي نوع لصياغة هذا التحديات و ترتيبها و العمل على طرح تصورات و مبادرات عملية لمواجهتها، مبادرات تنفذ محليا لكن لتحت الغطاء الاقليمي للكيان. و باعتماد هذه الفكرة نضع كل تحد و نعمل على تجاوزه ثم نتجاوز إلى الآخر . دور الكيان هنا دراسة التحديات و اقتراح الحلول ، بناء قدرات الشباب العربي ليكون قادرا على تنفيذ الحلول و ابتكارها ، متابعة قضية الحصول على التمويلات اللازمة لتنفيذ هذه المبادرات و متابعتها و تقييمها على سلم صارم و دقيق. و في هذا الإطار....

الهياكل:

استنادا على الطرح في الفكرة أقدم اقتراح ثلاثة هياكل أو لجان:
-         لجنة بحوث و دراسات: تعمل على معالجة المعلومات و البيانات و و و الواصلة من أعضاء الكيان المحليين في أي دولة و وضعها في صياغ تحديات و تقديمها للكيان مع اقتراحات حلول و مبادرات و تقدمها للنقاش. إن أي تغيير لا يمكن أن يحصل دون البداية بمعرفة أين تتواجد في البداية لتعرف من أين تنطلق. هنا الدراسات و البحوث ليست بمعناها المعمق، بل مثلا تصل أوراق من كل دولة حول التحديات المطروحة كاولوية تقوم اللجنة بالعمل عليها و متابعة الأوراق الواصلة و التنسيق مع الجهات ذات الصلة كلها.

-         لجنة للتمويل و الشراكات : تعمل مع المنظمات الاقليمية و الدولية لضمان تبادل الخبرات و التشارك و التمويل
-         لجنة متابعة و تقييم : و هي لجنة فنية تقوم على كل ما له صلة بمتابعة تنفيذ المبادرات و الافكار و كذلك بناء القدرات
-         لجنة إدارة و تنسيق: تقوم بالعملية الادارية و التنسيق بين كل اللجان و الهياكل.
باختصار آلية العمل في تصوري: توضع تحديات اقليمية يجب العمل عليها و ترتيبها حسب الأولويات، يعمل أعضاء الكيان محليا على وضع سلسلة تحديات محلية أيضا و ترتيبها حسب الأولويات. يعمل البلاتفورم على جمع هذه البيانات.
 و تقوم لجنة البحوث و الدراسات بالعمل على هذه التحديات و ترتيبها، ثم يبدأ استقبال افكار المبادرات و المشاريع (مبادرات و مشاريع ذات شقين مبادرات ذات بعد اقليمي بمعنى يتم تنفيذها في الدول العربية في صيغة دورات ، مبادرات ذات بعد محلي يعمل على تنفيذها محليا).
 تقوم لجنة المتابعة و التقييم بطرح صيغة التدريبات للازمة لتنفيذ هذه المبادرات ثم تدرسها و أفكار الانشطة و تدرس النشاط فنيا و عمليا.
تتولى لجنة التمويل و الشراكات البحث عن طرق لتنفيذ تدريبات بناء القدرات ثم تمويلات لتنفيذ المبادرات المحلية و في نفس الوقت يعمل الاعضاء المحليون للحصول على شركاء و تمويلات محلية بحيث يدعمهم البلاتفورم برسائل تزكية و توصيات و كل ما يلزم لضمان شراكات محلية.
و تتولى لجنة الادارة و التنسيق و الاعلام بما يتعلق بالجانب التنسيقي الاعلامي الادراي لكل هذه الانشطة اقليمية كانت أو محلية.

ملاحظة:

 العمل الالكتروني يجب التركيز عليه ، من خلال اعداد بلاتفورم من خلاله يتم تنظيم دورات تدريبية مكثقة و متقاربة في مجالات شتى و كذلك تقديم دروس الكترونية،
سيكون جيد أن يعتمد المشروع: بناء قدرات النخبة و انتهاج سياسة تمكنها من تطبيق خبراتها على ارض الواقع من خلال القيام على المبادرات و المشاريع و الانشطة التي سيعتمدها الكيان ضمن اجندته محليا و اقليميا.

و لنكون جادين:
 العمل المجتمعي و التنموي اليوم في العالم كله و في العالم العربي بالخصوص، هو عمل اجندات سياسية أساسا، يجب هنا الحديث بصراحة. كلنا نعرف اننا شاركنا و عملنا مع جهات اجندتها السياسية واضحة جدا. هنا نحن امام خيارين:
إما نخضع للمعطى و نعتمد الاجندة السياسية و تأثير الممول و توجهاته و تقاريره ،  هنا لن ياخذ منا الكيان شيئا أصلا سنفعل ما يفعل الاخرون و سنضمن تنظيم لقاءات في نيورك و باريس و برلين  و القاهرة و الرباط و غيرها.... و سنجد تمويلات لانشطتنا ، لكن نعرف كلنا أنها انشطة لا تقدم أمة و لا تؤخرها فالهدف الأول و الأخير منها أشياء أخرى.
إما ان نحاول الابتعاد عن ذلك ، و هنا يجب أن يكون معروفا حجم التحديات و العراقيل التي سيواجهها الكيان و تشكيلاته. و حتى سيكون مغردا خارج السرب.
و الحل الثالث ربما هو الأفضل أوسط الأمور، بحيث يعمل الكيان بحرفية على الموازنة بين كل شيء لكن في الأول و الأخير يتمسك برسالته و هدفه الأسمى في صنع المستقبل. إن الكيان يستهدف أمة تعيش حالة موت سريري و عجز مطلق في شتى المجالات، و حتى يؤتي أكله يجب أن يعي حجم المسؤولية التي يتحملها.
الهيئات الدولية و المحلية في معظمها هي كيانات مستهلة مستخدمة تخضع لاجندة خاصة بها. و عليه على كل أن تكون له أجندته و لا يقبل أن يكون أداة في يد أي اجندة اخرى تقلبه ذات اليمين و الشمال فذلك بالذات هو ضياع الطاقات.
ربما أشياء تبدو بديهية للكثيرين، لكننا في عالمنا العربي في مرحلة الصفر و عند الصفر لا بديهيات.
أخيرا:
تمنيت لو أكون معكم. لكن لم أتوفق في ذلك . و أنا أبعث إليكم بهذه الرسالة . أتمنى لمؤتمركم أن يؤتي أكله و يحقق نتائجه المرجوة و أن نجد كيانا عربيا يحمل الهم التنموي العربي و أي هم ذلك.

عبدالله أحمد محمود

Sunday, October 20, 2013

مهرجان نواكشوط للفلم القصير - الدورة الثامنة

ينظم في الفترة مابين 23 و 29 من اكتوبر مهرجان نواكشوط للفلم القصير في دورته الثامنة في قرية التنوع بقلب العاصمة.
المهرجان السنوي الأول و الوحيد في البلاد ذا الطابع الدولي و حتى على المستوى المحلي ، يمتد على مدى اسبوع تتخلله عروض سينمائية في مقاطعات مختلفة من العاصمة و كذلك ورشات تدريبية في مجال كتابة السيناريو ، الاخراج ، و يحضره بعد المخرجين و المختصين في الشأن على المستوى العربي و احيانا الدولي.
تقوم دار السينمائيين على تنظيم المهرجان بالتعاون مع إل د فرانس و مجموعة نواكشوط الحضرية و شركاء محليين رسميين ....
يمكنكم الاطلاع على برنامج المهرجان من خلال الرابط التالي
https://docs.google.com/file/d/0BxjrbjTVf_nLNEtiS3lLRXM1Vmc/edit?usp=sharing

Saturday, October 19, 2013

تحقيقات ......./ فساد و تزوير

ماذا  بخصوص تسجيل بعض الجامعات الحرة في موريتانيا   لطلاب بباكلوريا مزور ......
تورط أحد الجنرالات في عصابات لتزوير الشهادات
خريجيون موريتانيون حملة دكتوار و ماستر من جامعات اجنبية لكن الباكلوريا الموريتاني لديهم مزور 

Friday, October 18, 2013

هل يكون التدخل في سوريا عودة لحلم الشرق الأوسط الجديد - القدس العربي

يمكنك قراءة واحد من آخر الموضوعات التي أعددتها بخصوص الوضع في سورية هنا في القدس العربي
من خلال الرابط التالي

http://www.alquds.co.uk/?p=78189

تواصل و تكتل و تقدم و المؤسساتية



لست هنا بصدد كتابة مقال و لا تحليل حول موضوع واسع يعتبر الشغل الشاغل لاعلام لا يعترف بالاعلام خارج نطاق السياسة و الساسة و القبيلة، لكن فقط لإدراج ملاحظة إلى اثنتين في هذه التدوينة.
يعتبر قرار حزب تقدم مقاطعة الانتخابات بعد حالة تردد شهدها القرار في بدايته و كذلك قرار تواصل المشاركة ضمن اكثر المواضيع التي تشغل متتبعي الساحة السياسية الوطنية، حزب تقدم الآن بصدد معايشة استقالات و انتقادات و انتقادات مضادة و تعيش قاعدته حالة تململ من قرار لا يبدو محل اتفاق و يبدو البعض غير راض عن السلم المؤسساتي الذي اعتمد لاتخاذه. بنفس الطريقة ينظر البعض لمشاركة تواصل على انها خيانة لعهد المنسقية و شق لصفها و خروج عن الاتفاق بشكل واضح، فيما ينظر إليه تواصل على أنه قرار يستجيب لمتطلبات قاعدة شعبية هي رأس مال الحزب الأول و الأخير و لا يعني شيئا من دونها.
حين نلقي نظرة سريعة على المشهد نجد أن الصورة تبدو كالتالي: تقدم استجابة لمتطلبات قادته خاصة قرر المقاطعة بالرغم من رغبة القاعدة أو بعضها في المشاركة . و تواصل مع رغبة بعض قادته في المقاطعة إلا أن القاعدة الشعبية ترغب في المشاركة حسب ما ترينا إياه الصورة. الاشكال إذن في هذين الحزبين الذين يعتبران من أهم الأحزاب من الناحية الهيكلية و التشكيلية الإشكال في الآلية التي اتخذ بها قرار المقاطعة و المشاركة، تواصل يقول أنها آلية نزيهة اعتمدت استطلاع رأي القاعدة الشعبية و عدم ضغط من أي جهة و جاءت الاستجابة لتلك المطلبات بغض النظر عن كل الامور الاخرى. و بعض قادة تقدم المستقيلين يقولون أن الآلية تخللها تعسف من قادة الحزب دون إعارة اهتمام لوجهة نظر القاعدة.
السؤال: لماذا سلم حزب تكتل من مثل هذه التجاذبات؟ مع العلم ان الثلاثية هذه تعتبر أهم لاعب في الساحة السياسية الوطنية؟
هل كان هنالك اتفاق كامل و مطلق على المقاطعة من النخبة و القاعدة في الحزب؟ هل أراد كل أعضاء الحزب المقاطعة؟ و هل يعتبر ذلك منطقي في حزب سياسي يفترض أنه يضم توجهات و أفكار مختلفة و رؤى سياسية تصب في مصاب مختلفة، و لماذا لم يحصل شيء من هذا القبيل، هل لأن الحزب حزب مؤسسات أكثر من تواصل و تقدم؟ أم العكس ، لا يهتم الحزب بالمؤسسات و لا التراتبية في السلطة و يعتمد طرق تقليدية جدا في اتخاذ قرارات بهذا الحجم؟ أم أن الحزب حزب شخص رأيه فيه يمشي على نخبة الحزب و قاعدته؟ أظن كل هذه أسئلة مشروعة. من وجهة نظري الخاصة التي أرجو أن أحاسب عليها فقط كفكرة ووجهة نظر عندي كامل الحق في التعبير عنها ، هي أن حزب تكتل و حتى بشهادة كثير من أعضاءه و منتسبيه هو حزب يعتمد القبيلة و الجهوية بشكل كبير لا يعني هذا بأي حال من الاحوال أن الأحزاب الأخرى لا تعتمدها ، بل لربما تبرز في شكل أكبر في حزب تكتل و الطرق المتبعة لاتخاذ القرارات فيه، فحسب ما حدثني عضو بارز في الحزب فإن المؤسساتية لا تعتبر أولوية و هنالك دائما من ينتظرون أن يؤيدوا  القرارات الصادرة. لذلك تلك "الديلما" السياسية غير مطروحة للحزب.

Wednesday, October 16, 2013

لكصر، مركز لتشغيل الأطفال




 تعتبر مقاطعة لكصر خاصة من جهة "سوكومتال" مركز تصليح السيارات و بيع قطع غيارها ، حيث توجد السوق الأساسية للقطع و الكراجات. منذ عقود و جيلا بعد جيل يعتبر هذا المكان مركزا لانتهاك كل حقوق الطفل. من حيث حرمانه من التعليم و تشغيله تحت السن القانونية، في أقسى الظروف لدرجة تصل منعه من الطعام أحيانا و الضرب أحيانا أخرى.
بحيث أن الأب دائما أو القريب هو الذي يأخذ أبناءه منذ نعومة أظافرهم إلى هذه الأمكنة، حارما إياهم من مستقبل لائق، بل فوق ذلك يهيؤهم ليرمى بهم غدا في يوم لا مكان فيه لغير المتعلمين، يرمى بها إلى أرصفة المعاناة النفسية قبل المادية و الجسدية. و يوقم هذا القريب بتشغيل الطفل قصرا، متحكما في كل شيء حتى قوت يومه، و في النهاية يجد الطفل نفسه و قد كبر غير متعلم و يعاني كل الأزمات النفسية فيلقي بإبنه أيضا إلى نفس المكان. بل في ظل غياب رعاية الأهل فإن الأطفال صار محاكاة لأصدقائهم يغادرون المدرسة و يذهبون لهذه الأماكن حيث يجدون أيادي تتلقفهم و تشغلهم دونما خوف من قانون أو متابعة و تلقي عليهم دراهم في آخر اليوم حين يولي الطفل غارقا في الدسم حتى الأذنين. ليس هذا فقط بل يوجد الأطفال عمال عربات المياه و جامعي قطع الحديد من الزبالة و عمال نظافة بدوام جزئي في البيوت و كل أنماط الأعمال التي لا تناسب أعمارهم و لا أحلامهم في ظل تفرج من الأهل و الدولة.

و المعاب في هذا الجانب هو أن منظمات حقوق الإنسان  و حقوق الطفل لا توثق هذه الإنتهاكات و لا تعمل على تغيير الحال و لا مساعدة أو لئك الأطفال لوضعهم على الطريق السليم باتجاه مستقبل مشرق هم من يختاره، لا مستقبلا يختار لهم و يجدون أنفسهم في لحظة ما دونما خيار في ظل العجز العلمي و الفكري.
حتى إن كان عوز الأهل قد ينظر إليه على أنه سبب فإن الدولة و هذه المنظمات مكلفة برعاية هذا الطفل و مساعدته حتى يخطو الخطوات الأولى في اتجاه مستقبل يعد بالأحسن.
في بلد الضياع نركز على الغير مهم و يفوتنا الأهم دائما. يفوتنا جيل ضائع بين ماكينات السيارات و قطعها و بين حاويات الزبالة و التشرد و التشغيل و الانتهاك .
تشغيل الأطفال هي ظاهرة منتشرة جدا في موريتانيا و المسؤول عنها الأول الأسر و الأباء انفسهم فاحيانا هم من يحرمون أبنائهم التعليم و يدخلونهم معهم في مجالات عمل احيانا تكون حتى أقوى من قدرتهم كأطفال. و في ظل صمت من الدولة و جهل و عدم اهتمام من منظمات مجتمع مدني همها الأول و الاخير الاسترزاق و استخدام القضايا التي تفبركها.


Tuesday, October 15, 2013

أنت من أي الناس ؟

تناول الصائمون فطور يوم عرفة ، و تناول الغير صائمين طعاما يسد رمق طريق طويل اقتادهم لذلك المكان في ركن قصي من مدينة مترامية الأطراف. كانت موريتانيا ذكورية في أوضح تجلياتها كل الجهات و اللهجات على اختلاف تعابيرها، تحدث الجميع في السياسة في الثقافة في المجتمع في القبيلة في الجهة. كان الطلاب و التجار و بين ذلك و المنتظرون يلتقون على احاديث أيام خالية بحسانية تكاد تنعدم في يومياتهم الموزعة بين حطام التعابير التركية المرهقة، و يوميات تتقاسمها غرف مبعثرة في أشياء مدينة.
البعض يدافع عن عزيزه و الآخر عن منصوره و لا يعدم مدافعون عن آخرين. و كان آخرون يهتمون لتأصيل صلة القرابة بين هذا و رسول الله و ذلك و رسول الله أبوه أم ابنه أم بن ابنه و ما إلى ذلك من صلات القرابة.
كنت أستمتع و أضحك ضحكات مؤخرا انحصرت في ضحكات تكون مجاملة في أغلبها إلى جانب صديق أو صديقة على فنجان قهوة او شاي أو وجبة طعام مرتجلة في مكان عام، صديق أو صديقة رمت بهم أشياء غربتهم تماما كما رمت بي إلى أرصفة اسطنبول.
كنت أستمتع و أسمع الجميع ينظر في السياسة و الساسة و أحاديث الخيام بكل تفاصيلها، بكل الخلفيات الجهوية و الايديولوجية، كانت تلك فسيفساء جميلة من معطيات شتى لمجتمع التناقض و الفوضى و الفراغ.
في النهاية و كعادة لقاءات شبابنا ، فهذا شيء جربته في المغرب في الجزائر في تركيا في أماكن أخرى ، حين يجتمع الشباب تجد الجميع على غرار مجتمع الفراغ يترصد سؤال واحد يدور في رأسه فقط واحد؟ أصبرهم من سيبتلعه . أنا رجل خبر قراءة ملامح رجال القبيلة و أفعالهم و ردات أفعالهم و أعرف كيف أغلق الباب على سؤال من ذلك القبيل.
يلتقي الجميع و في النهاية تأتي فقرة التعارف، هي فقرة تثير الضحك و الاشمئزاز و اليأس. في موريتانيا و في مرات كثيرة حضرت مع مثقفين و ساسة و غير ذلك من تلك الغوغاء التي تعج بها مجالسنا في الركن القصي الهاديء الخامل بين رمال تطمره و مياه تغمره،  يقدم الكل نفسه و يركز على الجهة و القبيلة و حين يأتي دوري أعرف عن نفسي بالطريقة التي أراها مناسبة ، و لا أترك بابا لأي تعليق فرجالات القبيلة و أشبالها هم أشياء يسهل أن تريهم تجاهلك المطلق لكل المعطيات.
في مساء يوم عرفة ذلك حصل نفس الشيء، حين ألقى احد القوم الذي لم تخل تعاليقه من مدعاة للضحك حتى من بلية أو سخرية من قدر، طلب التعارف، نعم جميل أن يتعارف الجميع لكن التعاريف في قواميسنا اللغوية في الخيام مختلف قليلا، اختلاف لا أستصيغه أنا الذي حرقت الخيام بمعطياتها أول ما فرقت بين البرد و الحر و الجنة و النار.
قدم معظم الحاضرين أنفسهم ، فلان أبن فلان من المنطقة الفلانية و القبيلة الفلانية. ما إن ينتهي حتى تتردد الأصوات عن يمينك و شمالك " و خيرت" و " وخيرت" باختصار هي عبارة يمكن تفصيحها على أنها " كريم من كريم أباؤه كرماء" . لكن الحقيقة كلمة " و خيرت " هي أكبر دليل على أن المجتمع الموريتاني مجتمع يمكن ان تقول جازما أنه مجتمع النفاق بامتياز، فمعنى "وخيرت" أن هنالك "و رخست" التي هي نقيضها و مع ذلك قل أنك  من قبيلة "المريخ" سيقولون " وخيرت" قد يقول احد اشبال القبيلة لان شعب طيب و جميل فوخيرت بكل الناس، تلك من الاشياء التي يبرر بها مجتمع الفراغ و النفاق اشيائه البالية. وصل دوري، قدمت نفسي كما اعتدت : اسمي و ما يخصني و ما يفترض ان يخص الآخر عني. رأيت التساؤل و الانتظار في عيون البعض، لذلك ختمت ب "سي تو"  و هي عبارة فرنسية محلها يمكن استخدام "أوف" لكنها لا تبدو تعبيرا لطيفا بالنسبة لي. تعارف الجمع و تبادل التحايا و تعانق،  و عدلت حقيبتي و رفيقتي على ظهري و سماعتي حول عنقي و رتبت "شالي" أيضا حوله، و عانقت الجميع و لقيت شبلا عن الباب ، بدأت معه حديثا حول جامعته و دراسته، و فجأة سألني ذلك السؤال الذي هو أكثر سؤال أكرهه و كثيرا ما يؤدي إلى كره سائله أو على الأقل وضعه في خانة أشبال القبيلة الذين لدي طريقة خاصة في التعامل معهم، التفت إلي الشاب: "أنت من أي الناس" . صمتت ربما لأمتص تلك الرغبة التي اجتاحتني في صفعه على إحدى خديه المنتفخين  ثم تمالكت نفسي : و صمت ثم رميته نظرة احتقار تليق بمقداره المختزل ضمنا المنبسط شكلا. كان ولدا من ابناء  لخيام و  شبل قبيلة وديع، بدا لم يستوعب ، قلت له : هذا سؤال أكرهه و لا أجيبه و أكره سائليه.
لا أعرف كيف شعر الرجل ، لكن شعرت بالارتياح و ابتسمت و انا أعدل السماعة على أذني و اشغل احدى مقطوعات ليونا لويس.

عيد مبارك سعيد EID MUBARAK








Friday, October 11, 2013

الصفحة الأخيرة و وحي القلم

ذات مساء سجلت في قناة بلوارميديا، و أذكر لها أنها تشكل نافذتي على كل خزعبلات تلفزيوناتنا الوطنية و الغير وطنية و الحرة و المستعبدة و كل إضاءات استوديوهاتنا الخافتة، و كل ديكوراتها المرعبة و كل ألوانها الضائعة و كل الصحافة و المقدمين من أشكال جامدة هامدة مصطنعة كتلميذ ابتدائية يطلب إليه لعب دور صحفي، يختصر الصحافة في الصرامة و الوجه العابس و الحركة الروبوتية. نعم هو موقع مع ذلك يذكر له أنه يحتفظ لك بسلسلة من وجوهنا الشاحبة الجميلة.
منذ فترة و بالصدفة وقعت على حلقة من برنامج "الصفحة الأخيرة" ثم بعدها بقليل وقعت عيني على برنامج "من وحي القلم". ما لفت انتباهي أن مقدمي البرنامجين كليهما تحدث عن نسخة البرنامج الجديدة ، الحلة الجديدة للبرنامج للأسف ليس لدي معلومات حول الحلل القديمة، بين البرنامجين مشتركات كثيرة حد التطابق تقريبا ، فالمقدمان أديبان أحدهما شاعر و الآخر له في الشعر و النقد و البرنامجان يستضيفان ضيفا واحدا و هو كاتب و أديب و و و ، في تقديمه للصفحة الأخيرة قال المقدم أنه بسبب حصر المشاهدين لمصطلح الثقافة الذي كان ضمن اسم البرنامج في حلته القديمة حصرهم المصطلح في مجال الشعر  و الأدب فقط اضطر لتغيير البرنامج  و إعطاءه اسما يليق بتوجهه الجديد من استضافة شخصيات من خلفيات مختلفة تتحدث في مواضيع مختلفة، كان ضيف الحلقة التي شاهدتها و التي كانت الأولى : الأستاذ عبدالقادر و أعجبني التلقائية التي طبعت الحديث و الحلقة و الأريحية في تقديم المعلومات و أكثر ما أعجبني أنه لم يعبأ أحد للفصحاء هنا، فأنا استغرب كثيرا حين أجد صحافتنا و ضيوفتنا يجهدون أنفسهم لإستخدام عربية فصحاء في قناة موجهة لمجتمع موريتاني حساني بحث، فيبدو لك الأمر و كأن تشاهد تلفزيونا افتتحه عروة بن الورد لصعاليك الصحراء. قدم الضيف معلومات قيمة بصيغة سلسلة، لكن ما لاحظته هو أن البرنامج كان ينزلق ليكون "شاهد على العصر" برنامج الجزيرة القديم ذلك الذي لا أعرف ربما لا زال ساري المفعول. طبعا كل المشاكل المتعلقة بالصورة و الاستوديو و الاضاءة و أشياء أخرى كانت هنالك. انا لا أحمل المقدمين المسؤولية كاملة فالمعدات أيضا و التقنيات المتوفرة حواجز هي الأخرى ، لكن أحب أن يتذكروا دائما المقولة الفرنسية الشائعة: العامل السيء يلقي باللوم دوما على أدواته.
بخصوص وحي القلم هو أيضا في نسخة جديدة يستضيف كاتبا و و و بعد أن كان فقط للشعراء حسب ما فهمت. خلاصة الأمر أن البرنامجين في نسختيهما القديمتين بدا لي و كأنهما متشابهين حد التطابق، و يبدو أيضا أنهما في نسخهما الجديدة يتقاربان بعضهما لبعض و لربما التقينا يوما ما و قريبا. تذكرت برامج الأستاذ تقي الله الأدهم و عمر بوحبيني في "العصر الذهبي للتلفزيون الوطني "العصر الذهبي طبعا بين ما في الدنيا من الأقواس و المزدوجات.
إن شاء الله أتمنى أن عقولنا و مثقفينا و نخبتنا تظل دائما في تطور و تقدم و حلل جديدة ..

Wednesday, October 9, 2013

الفكرة كلما حاولت حصارها انتشرت -



حتى لا تشيع الفاحشة - الجزء الرابع 
الفكرة كلما حاولت حصارها انتشرت

إن محاصرة الفكرة ليست إلا إعطاؤها أكثر و أكبر فرصة للإنتشار، يجري الحديث الآن حول رغبة منظمة مجتمع مدني في رفع قضية على الفيديو و جلسة ربما لأن جلسات و اعتصامات المنسقية انتهت. تضعك الفكرة أمام خيارين تسردهما و أنت تبتسم لسبب ما:
إما يسجن السيد و السيدة و الشركة ، و حينها يسأل لماذا ليس فقط في الرأي العام المحلي المتآكل و مثقفيه الخائفين المرجفين، بل سيتسع و حينها يكون على الدولة ان تجيب السؤال، فيقال لها خليعة و انحلال ، و حينها سيحصد الفيديو ملايين المشاهدات و ربما تأييد كل منظمات الحقوق ليست تلك التي تتقن فقط المتاجرة في العواصم الأوروبية بل منظمات عريقة في الدفاع عن ما تعرف ما تعنيه حقوق الانسان و حتى لا تعرفها أولئك الآخرون يعطون صكوك غفران للدول من حيث احترامها للحقوق و حين ينتزعون صك الغفران من موريتانيا فذلك يفتح أبواب جحيم أخرى، أفلا يكون هنامن باب أخف الضررين أن يتم إقصاء تلك الفكرة، لكن لا حتى لا تشيع الفاحشة. هذه لن تكون فقط إشاعة للفاحشة بل ستكون الضربة التي ستقصم ظهر شيخ القبيلة و تعاليمه، فأبسطه ستتاح لهؤلاء فرصة الخروج من منكب شعروا فيه يوما بالحصار و عدم القدرة على التنفس و لك أن تتخيل من سيرحب بهم، و لربما كان ذلك "الريمكس" الذي يحسنان الرقص عليه جيد، و لربما كان قصدهم أصلا حسب ما يعبر البعض، في النهاية بالنسبة لي سيكون أفضل لهم ليمارسوا أشيائهم بعيدا عن مجتمع الدين فيه يخاطب "البيظان" فقط، سيكونوا أحرارا في دينهم و جنتهم و نارهم، و من هنالك لن يسأل أحد و لا يحاسب ليلى حتى إذا قررت أن تبقى في ملابس "البيكيني" و سيضع حمزو قلادتة و يرتدي قميصته و نظاراته حسب الطريقة التي يريد و يركب كلماته كيف يريد و قد يجد ألف منتج أكثر من واحدة ربما لا زالت تبحث عن نفسها في سوق سهل جدا أن تبرز فيه في مدة شهرين لأنه ببساطة مهتريء متآكل لا شيء فيه حسب المعايير ن ما استغلته الشركة فقط بشباب لديهم قدرة في مجال الصورة و الاضاءة و المونتاج استطاعت الشركة في شهرين أن تتولى أهم و أدق الأحداث التي تتطلب دقة فنية في الصورة و الصوت.  بعدها سينشر حمزو و ليلاه آلاف الفيديوهات و أنتم الذين صرختم و رفضتم ستحدقون في اليوتيوب تماما كما تحدقون الآن في فيديوهات أدهى و أمر و أقذر، أم سترفع قضية لاحقا ضد اليوتيوب، لربما! لكن حكومة تحاصرها كل تلك الأشياء من انتخابات و حوار خاصة أن القضية ليست فيها "عمولات" لرجال القضاء ، الذين بالمناسبة أذكر صديقا لي تحايل عليه قاضي كبيرة كان يأخذ منه معدات البناء فبنى داره في دار النعيم و كان الصديق يثق فيه على أنه قاض، في النهاية هرب بأمواله و بدأ يستخدم قانونه للتحايل عليه ، لكن كان صديقي من الخبراء الاجتماعيين في أعراف المجتمع و القبيلة، القضاء لا يتعدون حفنة من المرتشين و قناصل القبيلة في القضاء. حكومة و قضاء مثل ذلك  لديها ما يشتغلان به أهم من خصلات شعر ليلى على شاطي الأطلسي أو بسمتها أمام كأس عصير أم محاولتها ضرب كرة البلياردو، لديهم ما ينشغلون به أكثر من قميص حمزو ، فبالنسة لهم بدأ كل شيء من القصر الرئاسي  و يجب أن ينتهي فيه، لا يهمهم نواكشوط كثيرا و لا ما بدأ به فلقد سلموه للأمطار تبطش به، و انشغلوا أغلبية و معارضة و ناشطين بالانتخابات.

الخيار الثاني أن الدعوى لن تجد من يهتم لها أصلا، و هنا يكون أيضا دفعة أخرى للموضوع. فلربما كان القضاة من هواة ذلك النوع من الأفلام و حين يسمعون هم و طاقم القضاء بالأمر، سيسارع أغلبهم ممن لا يعرف استخدام الانترنت إلى الأبناء يطلب إليهم فتح ذلك الفيديو، و حين يفتحوه له سيطالبهم بالخروج من الغرفة لانه يريد أن يبقى وحده. و حين يشاهده سيصدم لأنه سيأتي دون توقعه، فلربما يلعن رافعي الدعوى و يجد الفيديو جمهورا جديد. 

Tuesday, October 8, 2013

الصامتون من عبدة صكوك الغفران ( حتى لا تشيع الفاحشة - الجزء الرابع)

بدأ من نواكشوط و مع ليلى و حمزة - حتى لا تشيع الفاحشة ، الجزء الرابع 

الصامتون من عبدة صكوك الغفران

فيما أيد البعض و عارض البعض الأخر بقيت النخبة المثقفة الصامتة، صمت لا يمكن أن يقرأ إلا في اتجاه واحد ، تلك فئة تنتظر صكوك الغفران من رجالات و شيوخ و مشايخ المجتمع، فهم يخافون ردة فعل ذلك في حال وافقوا، و في عمقهم يعرفون أن الأمر بالنسبة لهم عادي ، فقط حالة النفاق الاجتماعي التي تتملك الجميع. لماذا تصمت؟ قل نعم قل لا ، قل أي شيء، طمئني فقط على أنك مثقف لك رأيك في قضية اجتماعية و دينية مثل هذه. إن من الميزات التي تميز مجتمع الفراغ في المنكب القصي ذاك، أن الشاب في الأسرة يحتاج ليرضى عليه الشيخ و الأستاذ و القدوة و الإمام و و و ، نعم نسعى كلنا لإرضاء بعضنا البعض لكن ليس لدرجة التخلي و التنكر لقناعاتي ووجهات نظري فقط لأحاول نفاقا و تصنعا أن أبدو كما تريد لي أن أبدو. أذكر هنا ذلك الشاب الشاعر الذي كان يشع حماسا تلك الأيام، كنا نشتغل على نصوص لعرضها في حفل ثقافي سيحضره ناس مختلفون بينهم أستاذه في الشعر أو ليس أستاذه يعني مرجعية له، تفاجأت حين أخبرني أن المرجع هذا حين يأتي إليه بقصيدة يمسح بيتا و بيتا و شيئا من آخر لأنها بالنسبة له قليلة الحياء، و قال لي في نص كان معي ، يجب أن تعرف ما ستفعله مع فلان. نعم مجتمع اعتاد رقباء البشر و اعتاد أن يؤله بعضا في غالبه شياطين حين يغيب عن أعيننا تماما كما نحن شياطين حين نغيب عنه. نعم لكل شاب و مثقف مرجعية مثل ذلك، فهو يخاف أن يكشف هذا أو يكتشف ذاك أنه يؤيد أو حتى يعارض، لكن ببساطة كما تطيع ذلك خارجا عن قناعاتك و أفكارك يمكنك أن تكذب على نفسك حتى في قضية كهذه و تقول أنك تعارضها مثلا و أنها خروج على الملة و الدين، لكن أيضا يجد هؤلاء أنفسهم في وضع أكثر حرجا من ذلك، فحين يفعلون ذلك هنالك من يعرفونهم جيد و يعرفون أنهم حينما لا يؤيدون فهم يكذبون على أنفسهم و ينافقون، إذن لأنهم لم يؤمنوا يوما بقناعاتهم و كانوا يوجهون أفكارهم و توجهاتهم تبعا لما يريده الشيخ و عرف المجتمع أمر عادي جدا أن يجدوا أنفسهم عاجزين في موقف كهذا إن الجبن الفكري هو قبول وصي و راعي على أفكارك أيا كان أستاذا و أبا و شيخا و أميرا حتى، إن الجبن الفكري و أقصى مراحل انحطاط المثقف هي حين يكون له رأي و يخاف التعبير عنه خوفا من تقليد المجتمع أو عرف القبيلة. و أغلب مثقفينا جبناء يجري عليهم ما يجري على المجتمع، كتبت مرة ماضية : حين يكون الجنس خط أحمر. أقدم فيها أرقاما  و احصائيات ووقائع حول واقع هذه الممارسة في المجتمع و حين نشرته، تفاجأت ب "المثقفين" يتحدثون عن كون الموضوع يعالج موضوعا غير مقبول. غير مقبول لمن؟ لمجتمع الصورة الملائكية، هو غير مقبول لأن بعضا ممن سيقرؤونه سيجدون أنفسهم فيه. أحد الكتاب في اليومين الماضيين قرأت له موضوعا بالخصوص، و الجميل أنه بدأ بأنه لم يرد الخوض في الموضوع و صاغ مبررا ببساطة يمكن ترجمته لأنني خائف من تقاليد المجتمع و عرف القبيلة و وجهة نظرهم، في النهاية لم يخرج صديقي بكونه يؤيد و لا يعارض وجهة نظر مائعة كمجتمعنا و تهرب من المسؤوليات. إذن حتى لا تشيع الفاحشة لا تعبر عن رأيك أيها المثقف، حتى لا تشيع الفاحشة و ينزع منك المجتمع صك غفرانه لا تعبر عن رأيك. الجميل أن البعض يناقشونك و أنت تشعر أنهم في البداية يحاولون إقناع أنفسهم، فهم يقولون برفض الفيديو و الصور و كل شيء لكن تشعر أنهم يبحثون ليقنعوا أنفسهم بالرفض قبل أن يكونوا هنالك ليتحاوروا معك أو يناقشوا.
متابع تطورا ردود الفعل، يجد ببساطة أن أكثر اللذين عبروا عن رأيهم بالرفض أو القبول بصراحة من المقيمين في الخارج، ربما لأنه بعيدون من مجال التغطية المغناطيسي للمجتمع، من موريتانيا فقط مثقفون معروفون بالخروج على نص و دين المجتمع الذي ليس له ما يفعله مع دين الله، هم من عبروا لكن تجد دائما انعدام وجهة النظر الواضحة المدعمة بأفكار و مبررات. مديرو التحرير و الكتاب و و هؤلاء خريجو مدرسة القبيلة و جامعات المجتمع بامتيار التي يعتبر أهم المواد فيها الشاي و الحديث الفارغ و أنت ابن عمي و ذاك شيخ فاضل نفعنا الله ببركته و ذلك صالح وولي و اقرأ لي الفاتحة و انفثها هنا، يعني كل شغلهم صفقة لبيع كلمات مكررة سخيفة فيها تنشر في موقع أسخف ولا يليق إلا بوجه مالكه العابس المسكين. إن القصد ليس أن يؤيد الجميع و لا أن يرفض الجميع، القصد أن يخلق ذلك النقاش و الحوار الذي نحن في أمس الحاجة إليه و أن تخلق هذه الصدمة حالة حركية تهز ركود مياه هادئة على كل قذاراتها، لكن يبدو المجتمع و مثقفوه في حاجة لصدمات و صدمات أخرى.
يقول جانب، أنا لم أتحدث لأن الأمر لا يستحق، أظن في ظل كل التعليقات من هنا و هناك و في ظل رقم المشاهدة القياسي الذي حققة الفيلم لا بدواعي الحسد و لا بدواعي الغضب و لا بدواعي اللامبالاة يجب ان نتجاهله، على الأقل يلقي أحد نظرة و يعطي رأيه، لنعرف فقط أي مجتمع نعيش فيه، نريد الصورة الحقيقة مللنا العقود التي نعيش فيها في مجتمع نعرف أنه يبدي ما لا يخفي و يقول ما لا يفعل. حتى لا يستحق هي وجهة نظر مع ذلك.
إن تأييد الفيديو في حد ذاته لا يعني تأييد النص و لا الصورة بقدر ما يعني تأييد فرصة النقاش الاجتماعي و قضية الرأي العام و القصة التي يقدمها الفيديو و مدى حاجة المجتمع إليها. لكن كما اعتاد المثقفون الوطنيون لا تجدهم إطلاقا حينما يكون المجتمع في حاجة إليهم و حينما لا يكون في حاجة إليهم تجدهم يكتبون و يرتؤون و يصرخون يكذبون عليكم يخادعونكم يسقط فلان يقف فلان، حين مثلا يتعلق الأمر بشأن قبلي بحث فتكون السياسة التي هي عندنا ببساطة مرادف للقبيلة، مثقفونا كاعلامنا لا يعملون إلا على قصص يخلقونها و يختلقونها من فراغ فترى مدى سطحيتها و انعدام علاقة من أي نوع تربطها بالواقع، كل ما يعرفون الحديث في الشأن السياسي ، الشأن القبلي قصدي و فقط ماتريد هي أن يتم الحديث فيه.
آخرون يقولون أنهم يخافون من المشاركة في نشر الموضوع ، حتى لا تشيع الفاحشة فالأفضل الصمت و عدم دخول الموضوع أصلا، كل هذا من المبررات التي يصيغونها و هم غير مقتنعين بها أصلا، لأنهم ببساطة يعرفون السبب أًلا لا يعدو الخوف من أن يرفع المجتمع صك غفرانه و لا يضرب الشيخ على ظهر أحدهم المسبحة ثانية، الشيخ الذي يخفي المسبحة حين يقترب الليل، و يبدأ يبحث في فتيات القبيلة ذات 18 سنة فما تحتها. و القبيلة الفاضلة هي التي تهيؤها له و تعطر ثيابها و تأمرها بأن تأخذ "لماعين" لتعد الشاي و تقدم لها نصائح خبراء حول طريقة الجذب و طريقة الابتسام.
أولئك يأتمرون بأوامر مجتمع أتاح لذلك القاضي الماضي في ولاية غير بعيدة من نواكشوط أن يأتي فيتزوج الواحدة لليلة ثم ينتقل للأخرى، في عملية منظمة لفض عذرية كل بنات الولاية و القبيلة و على القبائل المجاورة مراعاة فارق التوقيت، كانت القبيلة الفاضلة و المجتمع الفاضل و كأنهم يقفون في طابور المطعم الجامعي في نواكشوط كانوا يقفون مع بناتهم في انتظار أن تحين ليلة ابنتهم، هي فقط ليلة الواحدة المهم ما ستجنيه الأسرة منها، أليست هذه دعارة أم أنها من الطراز العالي و الدرجة الأولى التي يبيحها دين المجتمع و يقولون لك : حتى لا تشيع الفاحش. كان ذلك الرجل قاضيا و رجل دين كبير و له عمامة  و مسبحة بطوله عشر مرات في دولة بعيدة عن موريتانيا ، كان ببساطة يمارس النفاق الاجتماعي في إحدى أرقى و أدق أدواره. عاد احتفظ بمسبحة لكن ليست بنفس الطول و عمامة تسمح له بإلقاء نظرة على البنت الضحية قبل سحق عنق عذريتها في ليلتين. لم يتحدث المثقفون و لا الكتاب فذلك من مانحي صكوك الغفران و الأولياء و الصالحين.


Sunday, October 6, 2013

بدأ في نواكشوط ، حتى لا تشيع الفاحشة - الجزء الثالث


حمزة و ليلى و إعلام القبيلة و العصير

في طلات خجولة عالج الإعلام الوطني القضية التي تعتبر قضية رأي عام في المقام الأول، كان إعلامنا الذي يختصر الإعلام في المنسقية و الاغلبية و المعارضة أو ندوة أو ورشة سيتم فيها توزيع عصير "راني" أو قطع الحلوى. إعلام يختصر الإعلام في كتابة مقال عن أهل فلان لأن لهم حظوة في منطقتهم و الاتصال بشيخ القبيلة ليطلع على الموضوع فيدفع ما جادت به غنمه و إبله، إعلام يختصر الإعلام في متطلبات القبيلة و المجتمع و إملاءاتهما ، بإعلاميين لم يعرفوا من الإعلام شيئا لا شكلا و لا مضمونا، يتغذون على فتاة أخبار يلقي مخرفوا السياسة و المتسيسين، و يقدمون أشياء تذكرني بمسرحياتنا في مخيمات الكشافة في المدرسة الابتدائية. تحرر الإعلام و فتحت الفضاءات و حتى الكون و بقي إعلامنا إعلامنا و قبائلنا قبائلنا و عقائدنا عقائدنا حيث المجتمع و تقاليده و أعرافه هي القائد و العقيدة . في حين كان الرأي العام و نخبة الشباب منشغلين بحدث يناقشونه و يقدمون فيه طرح و أفكار كان الإعلام يتسمع ما إذا كان المشوي في قصر المؤتمرات. لا زلت أذكر ذلك الصحفي المرموق مدير مؤسسة إعلامية الذي كان معي في ذلك المحل حيث يعد صحافة التلفزيون ميزانيات برامجهم أو على الأصح يعدها صديقي لهم و هم فقط يقترحون قدر الميزانية و لاحقا يقترحون تقسيمها بين المدير و المشاركين، اتصل به أحدهم أن هنالك حدث للتغطية، سأله : هل يقدمون الغداء؟ هل فيه طعام..
لا أعرف كيف أجابه ، لكن جاء الرد على طريقة المجتمع و القبيلة: "إيطيرهم لعادو ماهم محركين ش ماهم مهمين"  نعم تلك هي صحافة ماهم محركين ش، إنه الخوف و قيود النفاق التي تملكت كل ذلك و كل أولئك. الغريب في إعلامنا أنه فقط شيئان يحركانه إما السياسة (القبيلة) أم ندوة (العصير و الطعام) و الله كان ذلك الرجل على حق في تلك حين تحدث عن "الطعام".

تنظر للمواقع الالكترونية، تجد أحدهم سرد الموضوع في صيغة سيناريو فيلم قصير بدا جيدا للوهلة الأولى، لكن السيء أنه في النهاية لم يعط وجهة نظره، سينتهي الفيلم القصير دون أن يعرف المتابع ما السؤال و الجواب. تجد أحدهم ينشر خبرا من 4 أسطر عنوانه أطول من نصه. و العجيب أن صحافتنا و إعلاميينا غالبا يتوزعون بين فئتين المدراء و الذين يتولون المعاملات مع موريتل و ماتل و شنقيتل يعني الذي يتولون الصندوق و هؤلاء من ميزاتهم الخبرة و الامتيار في استخدام العرف القبلي و تقاليد المجتمع بحيث يستدرون الرضى و الصفقات و الرشاوي، هؤلاء من المجتمع الفاضل لكن تلك الفاضل تذهب بهم لأماكن مثلا تجد أحده يوقف سيارته المحترمة أمام ذلك المطعم مع امرأة و يبتاع قطع بيتزا ثم ساعتين قدر ما تكتب مقالا و تشرب فنجان كابتشينو مع صديقك ذاك ، يعود إليك معك واحدة أخرى و هو صحفي، الشباب من المحترقين في انتظار ما تجود به يد مدير أو رئيس تحرير حقير هؤلاء شباب يعيشون أشياءهم بعيدا عن كثير من التعقيدات، لكن العامل المشترك أن كل أولئك من المنادين بالأفكار و و جهات النظر و التحرر و حتى الالتزام و الانضباط و التدين، لكن في الحاليتن لم يجد أي منهم بجرة قلم في وسائل إعلام خربة لا تحوي متعة و لا فائدة، كل ما تعويه اعلان شنقيتل أو مقال عن القبيلة ... كل أولئك من سكان "الإيلو" و و احياء عرفات و دار النعيم و غيرهم و يعرفون ما يجري هنا و هناك لكن تعاليم القبيلة و أعرافها لا تريد لمواضيع من ذلك القبيل أن تدنس صفحات مواقعها و جرائدها العفيفة الطاهرة البيضاء ، حتى لا تشيع الفاحشة.

Friday, October 4, 2013

بدأ من نواكشوط - حتى لا تشيع الفاحشة ، الجزء الثاني


هل الدين يخاطب "البيظان" فقط أم هو دينكم


في تعليق له ورد على موقع موريساحل، ركز حمزو على نقطة مفادها أن أصدقاء له قبله عملوا على فيديو كليبات أكثر جرءة مما في فيديو كليب نواكشوط، و أنه لا أحد تعرض لهم و لا علق على فعلتهم متسائلا السؤال الذي يحتاج المجتمع و حراس الفضيلة فيه الوقوف أمامه. لماذا لم يتحدث أحد لأولئك ؟ قد ينظر إليه عامة المجتمع تلك النظر التي تستصغر الناس و أفكارهم استنادا على أعمار أو معطيات شكلية، فيقولون : شاب طافح لا يستحق حتى ما قاله التعليق، قد يقول أحدهم: أن أفكاره حتى لا تستحق الوقوف عليها. ربما بدا السؤال بسيطا للبعض ، لكنه بدرجة من البساطة أيضا ليكشف حقيقة أخرى بقمة البساطة مفادها أن المجتمع لا يعبؤ بالدين و أن الأمر لا يعدو هبة نصرة للقبيلة و عرفها و المجتمع و تقاليده البائدة، نعم حسب رأي المجتمع أنت بالذات وهي حرم الله عليكما ذلك لأنكما "بيظان" نعم ذلك السؤال الذي طرحه هو. الجواب ببساطة هو ذاك لأنك بيظاني حرم الله عليك أشياء لم يحرمها على الآخرين، و كأني بهم يفكرون بمنطق شيوخ القبائل تجاه العبيد في العصر الغابر على أنهم ناس لا يخاطبهم الشرع فيستباح مالهم و عرضهم و كل شيء. لكن عجلة الزمن مرت بسرعة أكثر من أن تزامنها عقولهم و تفكيرهم الرجعي المدمر للمجتمع عقيدة و كيانا. هل لأنك فقط "بيظان" تذكر الجميع آيات القرآن و الأحاديث النبوية الشريفة، لكن المثير أيضا أنه ليس الجميع تذكر فكثير صامتون و لو كان أحد شيوخ القبائل و شيوخ حراس الفضيلة صديقي المفضل لقال لي أنا و هو وحدنا بيني و بينك ما فعلاه لا سوء فيه و هو الذي يصرخ و يصيح و يريد للسماء أن تسقط على الأرض عقابا على تلك الكبيرة و الموبقة. ببساطة هكذا كبرنا كلنا. نتذكر الدين فقط حين تكون تعاليم القبيلة و تقاليد المجتمع البائدة في خطر. و الذين يهبون في معظمهم هم عبدة و متابعو المسلاسل و الأفلام و الأدهى و الأمر لربما هم من جمهور ذلك الموقع الذي يضعه آلاكسا دائما في الخمسة الأوائل إذا ما تعلق الأمر بموريتانيا. و حتى لا تشيع الفاحشة يقول أحدهم.
لا أعرف كثيرا عن خلفية حمزو الاجتماعية ، لكن أعرف أنه مارق لا أقول على الدين لكن لديه نزعة إيمانية بوجهة نظره ، لربما هو لا يضع الكثير من الأمور في حسبانه أثناء القيام بعمل ما، لكن يحق له أن يتبع حلمه أيا كان و ان يسلك الطريق التي يريد، قال لي أحدهم : حين نقول أن هذا خياره فمعناه أن الزنى خيار و السرقة خيار، ببساطة قلت له نعم، متسائلا سؤالا واحدا ، هل تعرف نسبة الزنا و معاشرة العشيقات اليوم في مجتمعنا الفاضل، لا أحد يعرف ، لكن يقول أحدهم لا يعرف عنه أحد، إذن بخصوص الورم السرطاني هل من الأفضل الكشف عليه و العمل على علاجه و عزل المصابين و تحاشيهم بعد معرفتهم طبعا أو قلتهم إن كنت ترى ضرورة في ذلك حتى بعمل انفجاري أو انتحاري، أو تركه ينخر في الجسد حتى يهلك و يلقي به جثة هامدة، جثة هي موجودة الآن في مجتمعنا يقرأ عليه الجميع القرآن و الحديث إذا ما أحس أن مياها راكدة ستتحرك في بركة القبيلة و التقاليد المتعفنة و النتنة. إن الخيارت مصطلح لا أحبذ استخدامه لكن حين نتحدث عن الخيارات اليوم و في مجتمع لا حد فيه، مثلا لو قرر حمزو  السفر إلى سنغال مثلا  و ليلاه و صورا الفيديو، اليوتيوب موجود في كل مكان أم هل سيحرم اليوتيوب لأن عليه فيديو لليلى و هل سيحرم عليهما دخول الاراضي الموريتانية التي يقيم فيه المجتمع العذري الفاضل؟ و كم من فيديو أدهى و أفظع من فيديو حمزو  و ليلى يتفرج عليه الآلاف أغاني و غيره بل فوق ذلك إباحيات مطلقة. سألت أحدهم بعدما أورد آيات و أحاديث ما الحل برأيك. تمام لأفترض أني اتفقت معك في كل ما تقوله ، هل الحل الآن سجن حمزو و ليلى و إن سجنا هل تعرف ما معنى ذلك فقط أن تعطي الموضوع بعدا أكبر و أن تظهر موريتانيا أمام العالم ليست فقط دولة دون حقوق بل مجتمع مرضي، حين يقال : لماذا سجن؟ يقال: لأن الفيديو خليع ؟ أي فيديو؟ هذا ؟ برأيكم أي دولة مستعدة لتظهر بتلك الصورة أعني حكومة أمام العالم؟ هل يقام عليه الحد؟ كل من سيقيم الحد أو يعاقب أو يتحدث عن جزاء فلينظر فقط غير بعيد منه. فسيجد أنه متورط بطريقة أو بأخرى، قد يكون صاحب 5 زوجات في السر و أربع عشيقات، و ربما لديه زبناء في دول يسافر إليها بانتظام، ربما بناته مدمنا صورة أو قنية.
ليلى أيضا ربما فقط لأنها "بيظانية" . فوق ذلك هذه سيدة إن صح ما يتم الحديث عنه من أنها البنت الوحيدة للراحلة خدي كوريا، فهي تعاقب مجتمعا على حقيقة أنه يتذكر الآيات القرءانية و الأحاديث متاخرا جدا. فلم يتذكرها يوم حاسبها على جرم لم تقترفه و هي في سن الرابعة عشر، نعم يستحق عقابا أقسى هذا ليس عقابا ، فقط يحتاج أن يضرب على وجهه المصطنع القبيح الذي يبديه، يحتاج لمن يكشف حقيقة وجهه الأقبح، الذي لم يرحم عيونها يوم كانت تتسكع في شوارع انعدام الذات و الهوية و تتألم بضربات الرفض و القهر و العجز، يوم استنجدت ببراءة فلم يسمعها قراء القرآن و لا حفاظ الأحاديث ، نعم تستحق يا وقح. و تحدثني الآن عن الفضيلة و القيم و الاحترام. لا بد ان نصارع في النهاية من أجل العيش و من رفضنا لن نستشيره في خياراتنا لاحقا، ربما لوكانت أم ليلى هنالك لقتلتها قبل أن تتخذ قرارا كذلك، فهي رغم ما يشيعه عنها المجتمع لربما كانت لتكون الأم المثالية لإبنتها أكثر من امهات كثيرات كونها خرجت على العرف و التقليد القبلي ، جاهرت بتدينها أو غيره المهم لم تخدع أحدا ، لم تأخذ مسبحة لتمارس الرذيلة ليلا، بل قدمت نفسها لهذا أو ذاك. لو كانت لليلى أم مؤمنة بتعاليم القبيلة و المجتمع ،كانت لتفضل أن تقدمها أضحية لشيخ القرية أو القبيلة السبعيني ليجعلها زوجته السادسة في السر، كانت لتضربها لتتزوج رجلا لا تحبه و لا تعرفه لأنه سيعطي مهرا أغلى، كانت لتقدمها ككل بناتها كباش فداء لأعراف القبيلة و تقاليد المجتمع، كان لتقول لها أنت مثل كل بناتنا و ما يجري عليهن يجري عليك ، لقد بعناهم و تاجرنا بهم لكنها صفقة ترضى عليها أعراف القبيلة، كانت لتقدمك لبيت دعارة في صمت لربما حتى لا تشيع الفاحشة، كانت لتبعثك على المملكة العربية السعودية حتى لا تشيع الفاحشة.
شخصيا لا يهمني إن كانت ابنة خدي كوريا ، أو غيرها، فتلك أمور يهتم لها كثيرا بيادق القبيلة و اعرافها و تقاليدها، الذين لن يتورعوا عن الحكم عليها تبعا لماكان أبوها أو أمها يفعلانه. ذلك المجتمع الذي انجب مثقفة قالت ذات مرة أنا من فئة لها قواعدها و قوانينها و أعرافها و لا يمكنني الخروج عليها في برنامج تلفزيوني، ذلك هو المجتمع تحكم كل عضو فيه فئة تتحكم في أفعاله و أقواله و تفرض عليه النفاق و التصرف عكس قناعاته. و يدعي لك في آخر الأمر القيم و المباديء، و يقول حتى لا تشيع الفاحشة. هل علينا أن نعترف أنه مجتمع يريد العيش مع الفاحشة في صمت و يفضل ذلك.  ماذا عن أخ يشبع أخته ليل نهار ضربا و سجنا فقط لأنه ربما هو لديه مشاكل نفسية أو جنسية أو حتى تحت تأثير تخدير (بالمواد التقليدية). ماذا عن بيوت الدعارة التي صارت بانتشار "دكاكين السقط" في التسعينيات، و الأجانب الذين يرعاهم قادة الدولة من رجال أعمال و سياسيين و حتى شيوخ طرق و مدارس، أجانب استثماراتهم كلها المخدرات و الجنس، فيما تشتغل مكافحة المخدرات و تعرض نفسها للخطر، تمسك البعض يلقي بهم وجيه طلقاء لأنه زبون احدهم و صار في حاجة لاستجلاب فتاة أو غرامات مخدر. أم أنها حتى لا تشيع الفاحشة. ماذا عن الذين صاروا يقتلون أبناءهم مجانا جهارا نهارا ذبحا، و الذين يشنقون أنفسهم و الذين يحرقون أنفسهم أم أنه حتى لا تشيع الفاحشة. ماذا عن الشابات العشرينيات اللاتي حولهن تزويجهن من رجال لا تربطهن بهن أي مشتركات و حين تشتكين يقرر عرق الفبيلة أنهن الظالمات و المعتديات، فوجدن أنفسهن مضطرات للبحث هن الاخريات عن عشيقين يضاجعونهم انتقاما من رجل القبيلة الذي يستخدمها كآلة عديمة الجدوائية ؟ لأكون صريحا معكم حتى لا تشيع الفاحشة، نحتاج لنحرق كل تلك الأقنعة التي خلفها ينهد المجتمع، و لحرقها أٌقبل كل شيء، حتى إن لم نقبله فهو سيفرضه نفسه لأنه نتيجة حتمية لواقع من ذلك القبيل.
...................يتواصل .

حتى لا نشيع إعلام القبيلة و العصير